أهدر الأهلي فرصة الإقتراب من ريال مدريد الإسباني في صراع "الأكثر نجاحا" أو ما يُعرف بإسم "النادي الأكثر تتويجا بالبطولات القارية" بعدما خسر لقب دوري أبطال إفريقيا للموسم الحالي.

ولم ينجح الأهلي في التتويج بالأميرة الإفريقية عندما خسر بهدف نظيف أمام الوداد المغربي الذي ظفر باللقب الثاني في تاريخه، مستفيدا من نتيجة التعادل في مباراة الذهاب 1-1.

وظل رصيد الأهلي من البطولات القارية متوقف عن 20 لقب بالتساوي مع برشلونة الإسباني "وفقا لبيانه الرسمي"، تاركا الفرصة لريال مدريد للإبتعاد بلقب جديد عندما يشارك في مونديال الأندية المقبل بدولة الإمارات.

فشل الأهلي في التتويج بدوري ابطال إفريقيا جعله يخسر فرصة لعب كأس السوبر الإفريقي وبالتالي فرصة جديدة لتقليص الفارق مع بطل أوروبا، لكن يبقى الوضع بالنسبة للمارد الأحمر كما هو منذ أخر تتويج قاري بالكونفيدرالية الإفريقية.

ويعد ريال مدريد الإسباني هو النادي الأكثر تتويجا بالبطولات القارية على مستوى العالم  أو ما يسمى بـ"الأكثر نجاحا" برصيد 23 لقب قاري.
 
ودعم ريال مدريد صدارته لترتيب الأندية في عام 2017 بعدما توج بكأس دوري أبطال أوروبا، بجانب لقب كأس السوبر الأوروبي مؤخرا على حساب مانشستر يونايتد الإنجليزي. 

وقبل ان ينفرد ريال مدريد الاسباني باللقب، كان الأهلي وبرشلونة قد تقاسما لقب النادي الأكثر نجاحا في العالم "الاكثر تتويجا بالبطولات" في العالم برصيد 20 لقب لكل نادي وفقا للبيانات الرسمية.

وكان النادي الأهلي قد انفرد بصدارة ترتيب الأندية الأكثر تتويجا على المستوى القاري في عام 2014 برصيد 19 بطولة بعد التتويج بكأس السوبر الافريقي على حساب الصفاقسي التونسي في ذلك الوقت.

وتفوق الأهلي في ذلك الوقت على أندية ميلان الايطالي وبوكا جونيورز الارجنتيني اصحاب الـ18 بطولة قارية، حتى جاء ريال مدريد الإسباني في 2014 ليصل للرقم 18 ويتساوى مع الثلاثي.

ونجح النادي الأهلي في مواصلة انفراده باللقب بإضافة بطولة كأس الكونفدرالية الافريقية عام 2014 وتوقف رصيده عند هذا الحد من البطولات القارية بعد خسارته للسوبر الافريقي في 2015.

 وعلى جانب أخر سبق واصدر برشلونة بيانا رسميا بعد تتويجه بكأس العالم للأندية عام 2015 معلنا فيه التساوي مع النادي الأهلي في صدارة الأندية الاكثر تتويجا للبطولات القارية برصيد 20 بطولة.

ورصد النادي الكتالوني بطولاته القارية، وهي 5 بطولات لدوري الأبطال، و3 ألقاب كأس العالم للأندية، و4 بطولات لكأس الكؤوس الأوروبية، و3 بطولات لكأس المعارض، و5 بطولات للسوبر الأوروبي.

واثير الجدل حول عدد بطولات برشلونة القاري بسبب قيام النادي بإضافة 3 بطولات لكأس المعارض الأوروبية، وهناك رأي بأن البطولات الـ3 ليس معترف بهم دوليا وبالتالي فالرصيد الحقيقي لبرشلونة هو 17 لقب فقط وليس 20.

وبالنظر لموقع الاتحاد الاوروبي لكرة القدم "ويفا" فقد جاء تغير المسمى للبطولة من أجل الإعلان عن أن الـ"UEFA  Cup" أصبحت بطولة رسمية ضمن الاتحاد الاوروبي وتنظم تحت رعايته وليس لها أي شأن باتحاد المعارض التجارية.  

وبالتالي وفقا لموقع الاتحاد الأوروبي فإن بطولة كأس المعارض ليست بطولة أوروبية رسمية تضاف في رصيد بطولات الأندية المختلفة، لكن برشلونة وفقا لبيانه يرى أن البطولة كونها كانت "دولية" بين أندية تتشارك في المعارض التجارية تدخل ضمن رصيد البطولات الدولية.

وبالنظر لصفحة الفريق في موقع الويفا نجد أن رصيد بطولاته الأوروبية لم يتضمن كأس "المعارض"، فقط 5 بطولات لدوري ابطال اوروبا، و4 بطولات ابطال الكؤوس، و5 سوبر اوروبي، فضلا عن كون الفريق فاز بـ3 بطولات لكأس العالم للأندية.

وهنا يأتي الجدل، فالبعض يتعامل مع بطولات برشلونة الدولية بأنها 17 بطولة فقط، لكن النادي وفقا لبيانه الرسمي أكد أن بطولاته الدولية 20، والأمر لم يجد وقتها أي اعتراض من جانب منافسيه أوروبيا ميلان وريال مدريد.