قال هاني زادة عضو مجلس إدارة الزمالك، والمكلف بمتابعة القضايا المرفوعة ضد النادي لدى الاتحاد الدولي لكرة القدم، إن أزمة البرازيلي ريكاردو لاعب الفريق السابق، باتت بمثابة "الكابوس".

واشار زادة في تصريحات خاصة لبرنامج ستاد الهدف عبر إذاعة الشباب والرياضة "لم أستطع حل أزمة ريكاردو، الحاصل على حكم من الفيفا بأحقيته في مستحقات لدى النادي".

وكان الفيفا أخطر الزمالك بضرورة سداد مبلغ 485.220 ألف دولار أمريكي للبرازيلي ريكاردو، فضلا عن 11.400 ألف جنيه مصري، في موعد اقصاه ٢٦ اكتوبر ٢٠١٧ وإرسال نسخ تفيد بإتمام الدفع في نفس التاريخ، وإلا سيتم تحويل الأمر لإلى احد اعضاء لجنة الانضباط بالفيفا واتخاذ قرار رسمي بشأنه خلال الاسبوع التالي للموعد النهائي المحدد مسبقا وسيتم تحويل الامر طبقا للمادة 110 فقرة 4 من ميثاق لجنة الانضباط.

وأضاف زادة "تم الحجز على 45 ألف دولار، في أحد البنوك التي يتعامل معها النادي، ولم نستطع منح اللاعب حقوقه المالية لإنهاء تلك الأزمة". 

واستطرد قائلا" لو خرج قرار بإلزام الزمالك نهائيا بدفع المستحقات، سيكون هناك شهر مهلة لتنفيذ الحكم، وفي خلال هذا الشهر سيقوم الزمالك بالاستئناف على قرار لجنة الانضباط أمام المحكمة الدولية في لوزان".

وختم "ريكاردو كابوس ورثناه من المجلس السابق، ولقد نجحنا في إنهاء كافة مستحقات اللاعبين السابقين لدى نادي الزمالك، ما عدا أربعة لاعبين وهم ريكاردو وجونيور أجوجو وكريم الحسن ألكسيس موندومو".

وكان الزمالك تعاقد مع البرازيلي ريكاردو لمدة 3 سنوات في يوليو 2008، الا ان اللاعب لم يستكمل تعاقده ورحل عن الزمالك.