حقق فالنسيا هذا الموسم أفضل سجل تهديفي له في بداية موسم بالليجا منذ عام 1953 ، بتسجيله 30 هدفا في 11 مباراة بدوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم.

وخلال موسم 1953 كان فالنسيا قد تمكن من تسجيل 31 هدفا مع انقضاء الجولة الـ11 من الدوري الإسباني، إلا أن أفضل حصيلة تهديفية سجلها فريق "الخفافيش" في تاريخه تعود لموسم 1943-1944 بـ38 هدفا.

وحقق فالنسيا حتى الآن ضعف حصيلة الأهداف التي سجلها باليجا الموسم الماضي (16 هدفا) بنفس عدد الجولات، في حين أن مرماه استقبل هذا الموسم نصف عدد الأهداف التي تلقتها شباكه في أول 11 جولة بالبطولة الإسبانية لموسم 2016-2017.

وأحرز أكثر من نصف الأهداف الثلاثين لفالنسيا هذا الموسم المهاجمون الذين يلعبون أساسيا بشكل معتاد في الفريق الذي يتولى تدريبه مارسيلينو جارسيا تورال، فقد سجل سيميوني زازا تسعة أهداف ورودريجو مورينو سبعة.

ويأتي بعدهما سانتي مينا بأربعة أهداف، الذي يعد صاحب أفضل مردود بالنسبة للوقت الذي قضاه على أرض اللعب، حيث سجل أهدافه الأربعة خلال 292 دقيقة فقط.