فاز تشيلسي على مانشستر يونايتد 1-0 ضمن مباريات الجولة الـ11 من الدوري الانجليزي التي أقيمت اليوم الأحد على استادمفورد بريدج، ليقحم نفسه في المربع الذهبي، ويمنح مان سيتي مزيد من الراحة في صدارة جدول الترتيب.

وأصبح رصيد تشيلسي 22 نقطة في المركز الرابع بجدول الترتيب بفارق نقطة واحدة عن يونايتد الوصيف بـ23 نقطة، فيما يتربع مان سيتي على الصدارة بـ31 نقطة.

لعب ألونسو عرضية من الجانب الأيسر في الدقيقة 7 استقبلها فيل جونز مدافع مانشستر يونايتد بتصويبة سكنت شباكه، غير أن الحكم احتسب خطأ لصالحه على ألفارو موراتا الذي دفعه من الخلف.

ورد مانشستر يونايتد في الدقيقة 8 من خلال عرضية لعبها أشلي يونج من الجانب الأيسر استقبلها راشفورد الذي ارتقى للتعامل معها مغمض العينين، ولعبها برأسية أتت أعلى من العارضة.

وانطلق زاباكوستا بالكرة من الجانب الأيمن بالكرة، ولعب عرضية هيئها موراتا للقادم من الخلف باكايوكو  الذي أضاع خطورتها بتسديدة مباشرة بعيدة عن المرمى.

وانطلق هازارد بالكرة من الجانب الأيمن واخترق منطقة الجزاء، وسدد كرة رائعة لكن تصدى لها دي خيا ببراعة استثنائية، في الدقيقة 19، لتكون من أخطر فرص المباراة.

واستحوذ تشيلسي على الكرة خلال الشوط الأول بشكل كبير، وباتت مهام لاعبي مانشستر يونايتد متوقفة على التكتل في وسط ملعبهم والتعامل مع الهجمات، مع محاولات من جانب الضيوف لشن هجمات مرتدة سريعة بالاعتماد على الأطراف.

لكن بعد ذلك نجم مانشستر يونايتد في تحقيق هدفه من الشوط الأول الذي انتهى بالتعادل السلبي بدون أهداف.

وسنحت فرصة لموراتا في الدقيقة 48 مع بداية أحداث الشوط الثاني، حين استقبل كرة من كانتي لى الصدر ثم توجه للمرمى وصوب كرة أتت بجوار القائم الأيسر.

وأحرز ألفارو موراتا الهدف الأول في المباراة بالدقيقة 55 بعدما استقبل عرضية من الجانب الأيمن أرسلها أزبلكويتا برأسية رائعة أرسلها في الزاوية البعيدة.

وحاول مانشستر يونايتد تحويل دفة المباراة بإجراء تبديلين في الدقيقة 62 بعدما حيث شارك مروان فيلايني ومارسيال بدلا من فيل جونز وميختارين ليعتمد على اللاعب ثلاثي فقط في الخط الخلفي وزيادة العناصر الهجومية.

عاد تشيلسي لفرض سيطرته على المباراة مجددا، حيث أضاع باكايوكو فرصة محققة للفريق اللندني في الدقيقة 75، عندما استخلص الكرة من فيلايني، لينطلق بها مراوغا الدفاع، قبل أن يسدد من على حدود المنطقة، ولكن الكرة مرت بجوار القائم الأيسر.

وقاد هازارد هجمة عنترية لتشيلسي بعدها بدقيقة واحدة، حيث توغل بالكرة مراوغا أكثر من مدافع، قبل أن يسدد من داخل المنطقة على يمين دي خيا الذي تصدى للكرة ببراعة.

أجرى يونايتد تبديله الثالث في الدقيقة 78 بنزول جيسي لينجارد بدلا من أشلي يونج، ليرد تشيلسي بتبديله الثاني بنزول داني درينكووتر بدلا من فابريجاس.

وواصل تشيلسي إهداره للفرص، حيث سدد جاري كاهيل من على حدود المنطقة في الدقيقة 82، لكن الكرة اصطدمت في الدفاع، لتصل الكرة إلى أحضان دي خيا.

في المقابل، أرسل ماركوس راشفورد، لاعب مانشستر يونايتد ، تمريرة عرضية من الناحية اليسرى في الدقيقة 84 إلى فيلايني، الذي لم يستطع اللحاق بالكرة التي خرجت إلى ركلة مرمى.

وكاد راشفورد أن يدرك التعادل ليونايتد في الدقيقة 87، بعدما تابع كرة مرتدة بطريقة خاطئة من دفاع تشيلسي، ليسدد من خارج المنطقة, ولكن الكرة مرت بجوار القائم الأيمن مباشرة.

دفع الإيطالي أنطونيو كونتي ،مدرب تشيلسي ،بتبديله الثالث في الدقيقة 88 بنزول ويليان بدلا من هازارد.

شدد يونايتد من هجماته في الدقائق الأخيرة بغية إدراك التعادل، وتابع فيلايني تمريرة عرضية من الناحية اليسرى في الدقيقة 90، ليسدد قذيفة من داخل المنطقة على يمين كورتوا، الذي أبعد الكرة باقتدار.

وبينما أضاع موراتا فرصة تعزيز النتيجة لتشيلسي في الوقت القاتل،بعدما أهدر انفرادا في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلا من الضائع، كاد راشفورد أن يحرز هدف التعادل ليونايتد في الدقيقة الأخيرة من الوقت الضائع، حينما سدد تصويبة رائعة من ركلة حرة مباشرة، اصطدمت بالحائط البشري لتخرج الكرة إلى ركلة ركنية لم تسفر عن شيء، وينتهي اللقاء بفوز مستحق لتشيلسي بهدف نظيف.

لمشاهدة هدف المباراة.. اضغط هنا