حسم بوكا جونيورز مباراته أمام الغريم التقليدي ريفر بليت في "السوبر كلاسيكو" بعدما تغلب عليه أمام جماهيره وعلى ملعبه "المونومنتال" بهدف مقابل اثنين خلال المباراة المثيرة التي جمعتهما ضمن الجولة الثامنة بالدوري الأرجنتيني الممتاز.

أنهى الفريق الضيف الشوط الأول متقدما في النتيجة بهدف عبر الكولومبي إيدوين كاردونا في الدقيقة 42 إثر تنفيذ رائع لركلة حرة من أمام المنطقة مرت من فوق الحائط البشري وسكنت شباك المخضرم خيرمان لوكس.

يذكر أن ريفر لعب الدقائق الأربع الأخيرة من هذا الشوط منقوصا من لاعب بعد طرد إيجناسيو فيرنانديز بالبطاقة الحمراء المباشرة إثر تدخل خشن بالقدم.

وفي الشوط الثاني، وبعد أن لعب الضيوف منقوصين من لاعب منذ الدقيقة 61 بعد طرد مثير للجدل لكاردونا بداعي استخدام المرفق، تمكن لاعبو ريفر من إدراك التعادل في الدقيقة 69 بتسديدة صاروخية من ليوناردو بونزيو من خارج المنطقة.

إلا أن رد الضيوف لم يتأخر كثيرا بعدما وضعهم ناهيتان نانديز في المقدمة مجددا بتسديدة على الطائر من داخل منطقة الجزاء.

وضرب "البوكا" بهذا الانتصار أكثر من عصفور، حيث استطاع أن يستمر في مسلسل انتصاراته للمباراة الثامنة على التوالي منذ بداية المسابقة دون خسارة.

كما أن الفريق حافظ على سجله خالي من الخسارة على ملعب غريمه التقليدي في الدوري منذ موسم (2010-11) عندما سقط بهدف نظيف في مباراة الدور الأول.

وحلق بوكا في الصدارة منفردا بالعلامة الكاملة بـ24 نقطة وبفارق 9 نقاط كاملة عن أقرب ملاحقيه، تاييريس وسان لورينزو.

في المقابل، استمر مسلسل نزيف النقاط لـ"المليونيرات" للمباراة الخامسة على التوالي ليتجمد رصيدهم عند 12 نقطة في المركز الـ13 مؤقتا بعد أن تجرعوا خسارتهم الثانية هذا الموسم وأيضا على التوالي.

ولم تتوقف مصائب فريق مارسيلو جاياردو عند هذا الحد، بل أنهم فشلوا أيضا في تدارك الخروج المهين من نصف نهائي كوبا ليبرتادوريس أمام مواطنهم لانوس بالخسارة برباعية مقابل هدفين في مباراة الإياب يوم الأربعاء الماضي.