لا تزال الأهداف مستمرة في رفع لواء العصيان أمام النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، مهاجم ريال مدريد الإسباني، فقد حقق اللاعب المخضرم أرقاما سلبية غير مسبوقة في تاريخه جعلته أسوأ هداف من ناحية الفاعلية والتأثير في الدوريات الخمسة الكبرى بالقارة الأوروبية.

وقالت صحيفة "أ س" الإسبانية أن رونالدو سجل هدفا واحدا في بطولة الدوري الإسباني هذا الموسم، أي ما يعادل 08ر2 بالمئة من حصيلة تسديداته الـ 48 في المسابقة، وهو ما يضعه في المركز الثامن في قائمة اللاعبين الأكثر تسديدا على المرمى ولكن يحتل المركز رقم 710 فيما يخص الفاعلية الهجومية.

وأشارت الصحيفة أن بقائمة اللاعبين الأكثر تسديدا على المرمى يوجد ثلاثة لاعبين فقط من اللاعبين الـ 50 الأوائل في مختلف هذه البطولات سجلوا هدفا واحدا، كما أنه هناك عشرة لاعبين فقط في القائمة لم يتمكنوا من زيارة شباك المنافسين مع التسديد لأكثر من 10 مرات.

وتعتبر هذه الأرقام خلال هذا التوقيت من الموسم بمثابة أرقام فريدة لرونالدو منذ مجيئه لريال مدريد.

ولم يغب رونالدو عن تسجيل الأهداف خلال ست من أصل المباريات السبع الأولى التي يشارك فيها سوى في موسم 2015 / 2016 عندما أنهى هذا العقم التهديفي بإحراز خمسة أهداف في مرمى إسبانيول في المرحلة الثالثة من الدوري الإسباني.

وتتعارض هذه الأرقام والبيانات بشكل كبير مع أرقامه في موسم 2014 / 2015، عندما سجل في المباريات الـ 11 الأولى التي لعبها في مسابقة الدوري الإسباني لذلك الموسم.