وقّع الاتحاد الدولي لكرة القدم اتفاقية تعاون واسعة النطاق مع اتحاد لاعبي كرة القدم المحترفين (فيفبرو) تمتد لست سنوات من أجل تعزيز العلاقات بين المنظمتين وتحسين الحوكمة في عالم كرة القدم الاحترافية في كافة أنحاء العالم.

ووفقا للموقع الرسمي للفيفا فإنه جرى التوصل إلى اتفاقية بين فيفا وفيفبرو ورابطة الأندية الأوروبية ومنتدى الدوريات العالمي تحت مظلة لجنة أصحاب مصالح كرة القدم التي شكّلها الفيفا مؤخراً، والتي تضم الاتحادات القارية والاتحادات الأعضاء وأصحاب المصالح في عالم كرة القدم الاحترافية.

وستعمل القواعد الجديدة على تحسين عملية فض المنازعات بين اللاعبين والأندية وخاصة فيما يخص القرارات المتعلقة بالمستحقات غير المدفوعة. كما ستدخل التعديلات شرطاً جديداً لتجنب أي سلوكيات تعسفية من أي من الأطراف مثل إجبار اللاعب على التدرب منفرداً. وتأتي هذه الاتفاقية في أعقاب مفاوضات امتدت 18 شهراً بين فيفا وأصحاب المصالح الرئيسيين في اللعبة.

كما سيتم تحسين نظام انتقال اللاعبين بعد أن اتفقت لجنة أصحاب مصالح كرة القدم على إنشاء فريق عمل لدراسة نظام الانتقالات وإجراء مراجعة واسعة عليه. وتضم المبادرات المشتركة مواصلة عمليات ترخيص الأندية وإنشاء غرف وطنية لفضّ النزاعات والنظر في الحد الأدنى لمتطلبات العقود مع أصحاب المصالح على المستوى العالمي.

كذلك سيتم التطرق إلى صحة وسلامة اللاعبين، لا سيما فيما يتعلق بالأجندة الدولية والتي سيتم مناقشتها مع كافة أصحاب المصالح. كما يتعهد فيفا وفيفبرو باحترام حقوق الإنسان المعترف بها دولياً بما فيها تلك المنطبقة على كرة القدم الاحترافية بجانب تعزيز المساواة ومصالح لاعبات كرة القدم ونمو كرة القدم النسائية الاحترافية وانخراط السيدات في عالم كرة القدم.

وسيسحب فيفبرو الشكوى المقدمة ضد فيفا لدى المفوضية الأوروبية في سبتمبر 2015.

من جهته قال رئيس الفيفا جياني إنفانتينو "شهد اليوم مرحلة هامة في تحسين الحوكمة العالمية لكرة القدم. لقد شهدت تعاوناً غير مسبوق بين فيفا وفيفبرو ورابطة الأندية الأوروبية ومنتدى الدوريات العالمي. كانت هناك مفاوضات معقدة مع أصحاب المصالح الرئيسيين في اللعبة وقدّم كل طرف بعض التنازلات، لكن في النهاية تبقى هذه الاتفاقية مفيدة لجميع الأطراف والفائز الحقيقي هو كرة القدم. أتطلع إلى تبني نفس النهج التعاوني فيما يخص النقاشات التي ستبدأ بخصوص المراجعة الشاملة لنظام الانتقالات. فجميع الأطراف بما في ذلك الاتحادات الأعضاء والاتحادات القارية واللاعبين والأندية والدوريات لديها دور مهم لتقوم به في هذه العملية."

من جهته قال فيليب بيات رئيس فيفبرو "إن فيفبرو سعيد بروح التعاون الجديدة التي أظهرها فيفا بجانب نية الإنصات لمخاوف اللاعبين. ساعد التفاهم المشترك على دفع أكبر التغييرات على نظام الانتقالات منذ 2001. ففي الوقت الذي تتعامل فيه الأندية في الدوريات الغنية بشكل جيد مع اللاعبين، هناك دوريات تخضع فيها حقوق التوظيف للاعبي كرة القدم للتجاهل. ستعمل هذه التغيرات في القواعد على حماية 60 الف لاعب يمثلهم فيفبرو ضد المعاملة غير العادلة. كذلك فإن فيفبرو سعيد بتقاسم أصحاب المصالح الآخرين وجهة نظرنا فيما يخص تحسين نظام الانتقالات، إذ إنها تصبّ في صالح حماية اللعبة. فنحن نتطلع للعمل معاً في هذا الجانب في الأسابيع المقبلة."