تسبب احتفال نبيل فقير، مهاجم أوليمبيك ليون، بالهدف الذي سجله الأحد في شباك سانت إتيان خلال اللقاء الذي انتهى بفوز الأول بخماسية نظيفة في الدوري الفرنسي، على طريقة النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي في حالة من الجدل داخل فرنسا بسبب العواقب التي نتجت عن هذا الاحتفال.

واستفز صاحب الـ24 عاما جماهير سانت إتيان بعد تسجيل الهدف الخامس عندما توجه نحوهم وخلع قميصه وعرضه أمامهم كما فعل ميسي في أبريل الماضي مع جماهير "سانتياجو برنابيو" عندما سجل هدف انتصار فريقه برشلونة في الوقت القاتل أمام ريال مدريد.

وبعد الاحتفال مباشرة، في الدقيقة 85 ، اقتحمت جماهير سانت إتيان الملعب ردا على احتفال اللاعب.

وتسائل كثيرون عما إذا كان تصرف اللاعب الدولي لائقا، في الوقت الذي لاقى فيه انتقادات لاذعة.

واستنكر برونو جينيسيو، المدير الفني لليون، تصرف لاعبه وطالبه بضرورة "التواضع".

وعلق عقب انتهاء المباراة "لديه كل الحق في الاحتفال بهدفه، لأن النتيجة كانت تاريخية، لاسيما على هذا الملعب. ولكن ليس بهذه الطريقة".

من جانبه، انضم الإسباني أوسكار جارسيا جونيينت، المدير الفني لسانت إتيان، لحملة المنتقدين لاحتفال فقير. "لم يكن هناك أي ضرورة للاحتفال بهذه الطريقة، لاسيما مع هذه النتيجة الكبيرة".

وتعد نتيجة الأمس هي الأكبر في تاريخ "الدربي" بين الفريقين الجارين.

كما علق ديدييه ديشامب، المدير الفني لفرنسا، على الواقعة التي تخص أحد اللاعبين الذين يتم استدعاؤهم بانتظام لصفوف "لو بلو".

وقال في هذا الصدد "أعرف فقير جيدا. ليس هذا الشخص الذي يزن الأمور، إنه يقوم بالأشياء بشيء عفوي. لقد أراد الاحتفال هكذا، والأمر حدث بشكل تلقائي"، إلا أنه عاد وشدد على أن الاحتفال لم يكن لائقا.

وكانت لجنة القيم التابعة للاتحاد الفرنسي لكرة القدم قد أعلنت اليوم أنها ستطالب رابطة المحترفين باتخاذ إجراءات ضد الرسالة التي رفعتها جماهير الأولتراس لسانت إتيان في المدرجات: "هذا ليس يوم الذهاب للسينما، اليوم هو موعد الكراهية".