قال حسني عبد ربه قائد النادي الإسماعيلي، إنه ليس لاعبا صغيرا ليغادر الملعب دون إذن الجهاز الفني.

وكان عبد ربه غادر دكة البدلاء قبل دقائق من انتهاء مباراة فريقه أمام الشرقية، التي انتهت بفوز الدراويش 3-1، في الجولة 32 لبطولة كأس مصر.

وعلق عبد ربه على الأزمة التي صاحبت مغادرته لملعب اللقاء بعد مشاركته في المباراة "كان بإذن من الجهاز الفني الذى يعلم سبب خروجي، إلى متى سيتم تفسير أى موقف على هوى البعض وبما يحقق أهدافه ضد الفريق".

وتابع في تصريحات نشرها الموقع الرسمي لناديه "لست لاعبا صغيرا حتى أخرج غاضب من الملعب، فأنا قائد الفريق وأعلم دوري وأحافظ عليه".

وأتبع "لقد اجتمعت مع اللاعبين قبل المباراة، واتفقنا على كل شيء وسوف أستمر في هذا الدور".

وختم "أنا قائد الفريق ولكن في النهاية لاعب وقدوة لكل اللاعبين، وهذا أعلمه جيدا وتحت أمر الجهاز الفني بما يراه مناسبا ليواصل الفريق انتصاراته"، مضيفا "من يتصيد بعض المواقف ويجعل منها أخطاء عليه أن يرفع يده عن الإسماعيلي ويترك الفريق يعمل، وذلك من أجل تحقيق مصلحة النادي وجماهيره العريضة".