ارتبط محمد العاصي وكيل اللاعبين ومؤسس شركة MGB للتسويق الرياضي بالنادي الأهلي وصفقاته الجديدة من اللاعبين والمدربين ليخطف اسمه الأضواء فى كثير من الأحيان وبات معروفاً للجميع.

وبالتزامن مع انتخابات الأهلي ارتبط العاصي بتقارير أكدت على تولي إدارة التعاقدات فى الأهلي مع تساؤلات حول الصفقات الجديدة التى ابرمها الأحمر .

يلا كورة التقى بالعاصي ليرد على ما نسب له ويوضح بعض الأمور ليقول الأتي:

- لا اسعٍ باي حال من الاول لأي منصب في إداري الاهلي وما نسب إليَ غير صحيح تماماً، لدي اعمالي الخاصة وشركة تملك افرع فى العالم وتتعامل مع أندية كبيرة ، احب ما أعمل واتقنه ولا اتطلع للتغيير.

- أري ان الرباعي الاجنبي الموجود حاليا من افضل الصفقات التي جاءت للاهلي، تعاقدت مع علي معلول ظهير ايسر منتخب تونس الأساسي مقابل 700 ألف يورو (قبل التعويم) ووليد أزارو موهبة الدوري المغربي ومهاجم المنتخب الأول الأساسي وباكايماني ماشمبي موهبة جنوب افريقيا واللاعب الدولي، وجونيور أجايي مهاجم منتخب نيجيريا الاوليمبي الذى خاض معه التصفيات وسافر معه الأولمبياد ، تعاقدنا معهم وهم علي هذا الحال.

- أري أن الجميع لمس اختلافاً فى نوع المحترفين فى الفترة الماضية أنت الأن تتعاقد مع لاعبين دوليين اعمارهم  مابين ٢٠ و٢٢ سنة وقت التعاقد معهم وتتفوق على أندية أوروبية وعربية، هناك من شعر بقيمة هذا العمل وأقدر وأري رضا شريحة عريضة من الاهلاوية عن الرباعي الافريقي الموجود.

- لا أتفق فى ان سعر الصفقات مبالغ فيه بالنظر الي حالة سوق الانتقالات وصفة اللاعيبة الدولية واعمارهم الصغيرة، السوق مفتوح ومعلوم سواء المحلي أو العربي والأفريقي ، والأسعار وما يطلب محلياً واضح ، أنت تتحدث عن لاعبين دوليين من الفئة الأول داخل القارة ، العالم تغير الأن والميركاتو الماضى فى أوروبا شاهد على التغيرات فى السوق.

- وليد ازاور موهبة، مشكلته انه جاء من الدار الي النار مباشرة، لم يحظ بفترة تأقلم مثل اجايي أو حتي كوليبالي، أري انه لاعب جيد وسيفيد الأهلي ومستواه السابق اوصله للمنتخب المغربي في وجود مدرب محنك مثل رينارد، فى النهاية الأهلي تعاقد مع مهاجم المغرب وأحد أبرز المهاجمين فى الدوري المغربي.

- انا من النوعية التي لا تفضل الدخول في مهاترات والانشغال بالرد علي كل مايثار واترك عملي يتحدث بالنيابة عني، أؤمن أن من يبحث عن النجاح ويملك هدفاً لا ينظر خلفه أو بجانبه، ويرد عبر موهبته والشيء الذى يجيده وأنا من هؤلاء ، السكوت لا يعني الإدانة على كل الأحوال .