سادت حالة من الفرحة شوارع ومقاهي المدن التونسية عقب تأهل المنتخب التونسي لكرة القدم إلى مونديال روسيا 2018 بتعادله السلبي اليوم السبت مع ضيفه المنتخب الليبي في الجولة الأخيرة من منافسات المجموعة الأولى.

وبمجرد إعلان حكم المباراة صافرة النهاية على ملعب رادس حتى أطلقت الجماهير العنان لفرحتها في ختام مباراة صعبة أمام المنتخب الليبي العنيد.

واكتست الجماهير السعيدة بالأعلام التونسية في تجمعات أمام المقاهي وفي الساحات العمومية بينما أطلقت السيارات الأبواق في الشوارع الرئيسية للعاصمة وعدد آخر من المدن احتفاء بالتأهل الخامس في تاريخ تونس إلى المونديال.

وقال الرئيس الباجي قايد السبسي الذي تابع المباراة من مدرجات ملعب رادس :"أهنئ التونسيين بالتأهل. نأمل أن تتبع هذا التأهل نجاحات اقتصادية وفي مجال التشغيل".

وأعاد التأهل الصعب البسمة الى التونسيين في فترة تعيش فيها البلاد وضعا اقتصاديا صعبا واحتجاجات اجتماعية متواترة طيلة سنوات الانتقال السياسي منذ 2011.

وقال رئيس الاتحاد التونسي لكرة القدم وديع الجريء عقب المباراة :"تحقق الهدف الأساسي وهو التأهل إلى المونديال بعد غياب استمر منذ 2006. لم نخسر طيلة ست مباريات في التصفيات. المهم ان الكرة أسعدت كل التونسيين اليوم".

وأضاف الجريء :"سنحاول استثمار العائدات من أجل اعداد المنتخب على أكمل وجه للمونديال وتطوير الرياضة التونسية".

وقال مدرب المنتخب التونسي نبيل معلول :"كانت أصعب مباراة خضناها في التصفيات والضغط كان كبيرا على اللاعبين".

وأضاف المدرب :"كنا ننتظر إحراز الهدف في أي لحظة ولكن اللاعبون لم يظهروا بمستواهم المعهود بسبب الضغوط".

وتصدرت تونس المجموعة الأولى بـ14 نقطة متقدمة بفارق نقطة عن ملاحقتها الكونجو الديمقراطية بينما جاء المنتخب الليبي في المركز الثالث بأربع نقاط وتذيل المنتخب الغيني المجموعة بثلاث نقاط.