كشفت الجولة الأخيرة من التصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم 2018 بروسيا النقاب عن آخر المتأهلين للمحفل الكروي الأبرز في العالم وهما منتخبا تونس والمغرب، لتسجل النسخة المقبلة الرقم القياسي في الممثلين العرب بتواجد أربعة منتخبات، ثلاثة من القارة السمراء، وآخر من قارة آسيا.

وكان المنتخب السعودي هو أول من حمل راية العرب في روسيا في شهر سبتمبر الماضي بعدما احتل المركز الثاني في المجموعة الثانية بفوزه على اليابان، صاحب الصدارة، في المباراة الختامية بهدف نظيف.

وكان هذا الانتصار بمثابة الإعلان الرسمي لعودة "الأخضر" السعودي للمونديال، للمرة الخامسة في تاريخه، بعد غياب 10 سنوات منذ المشاركة الأخيرة في مونديال 2006 بألمانيا.

ولحق به بعد ذلك المنتخب المصري الذي انتظر نحو ثلاثة عقود من أجل التواجد ضمن أباطرة اللعبة منذ مونديال 1990 بإيطاليا، وذلك بعدما ضمن احتلال صدارة المجموعة الخامسة منذ الجولة الماضية التي أقيمت في شهر أكتوبر المنقضي.

وبدأت ملامح هذا التأهل التاريخي في الظهور بعد سقوط المنافس الأول لـ"أحفاد الفراعنة" في المجموعة، منتخب أوغندا، في فخ التعادل السلبي أمام جماهيره ضد غانا قبل مواجهة المنتخب المصري أمام ضيفه الكونغولي بيوم.

واكتمل سيناريو الفرحة في اليوم التالي بعدما قاد الجناح الطائر ونجم ليفربول الإنجليزي، محمد صلاح، كتيبة الأرجنتيني هيكتور كوبر لفوز ملحمي في الثانية الأخيرة بهدفين لواحد، ليسجل المشاركة الثالثة في تاريخ مصر بكأس العالم (بعد 1934 و1990).

وأكمل منتخبا تونس والمغرب عقد المتأهلين العرب في المونديال بعد اقتنصاهما بطاقتي العبور في المجموعتين الأولى والثالثة على الترتيب.

واكتفى "نسور قرطاج" بتعادل سلبي، ولكنه بطعم الفوز، أمام ضيفهم الليبي ليعلنوا عن تحليقهم في سماء المونديال للمرة الخامسة والأولى منذ 2006 في ألمانيا.

أما "أسود الأطلسي" فاقتنصوا بطاقة التأهل عن المجموعة الثالثة من براثن كوت ديفوار بعدما تغلبوا عليها أمام جماهيرها بهدفين نظيفين.

وقاد هذا الانتصار المنتخب المغربي للظهور مجددا في البطولة الأقوى على مستوى المنتخبات بعد انتظار دام 20 عاما منذ المشاركة الأخيرة في مونديال 1998 بفرنسا، وهي المرة الخامسة في تاريخه أيضا.

وكان أكبر عدد من المنتخبات العربية المشاركة في المونديال، ثلاثة في نسختي 1986 بالمكسيك و1998 في فرنسا، وكان المنتخب المغربي هو القاسم المشترك فيهما إلى جانب منتخبي العراق في الأولى، والسعودية وتونس في الثانية.