مع تعادله سلبيا أمام المنتخب الإنجليزي وديا في مباراتهما الودية الجمعة، يتطلع المنتخب الألماني (مانشافت) إلى إنهاء مبارياته في عام 2017 بلا أي هزيمة.

ولهذا ، سيكون هدف الفريق في مباراته الودية أمام نظيره الفرنسي بعد الثلاثاء هو عدم التعرض للهزيمة.

وتشهد هذه المباراة عودة اللاعب ماريو جويتزه إلى تشكيلة المانشافت بعد غياب طويل ليدخل اللاعب مجددا في حسابات المدرب يواخيم لوف المدير الفني للفريق قبل شهور على مشاركة الفريق في رحلة الدفاع عن لقبه العالمي من خلال المشاركة في المونديال الروسي.

ولم يتعرض المانشافت ، الفائز بلقب كأس القارات 2017 في روسيا ، لأي هزيمة في 2017 . ويأمل الفريق في الحفاظ على هذا السجل خاليا من الهزائم عندما يخوض مباراته الأخيرة في العام الحالي بلقاء نظيره الفرنسي وديا بعد غد.

كما يتطلع الفريق إلى تحقيق نتيجة إيجابية لتعزيز أجواء الثقة في الفريق قبل شهور على المشاركة في المونديال الروسي.

ومنذ خسارته أمام المنتخب الفرنسي صفر / 2 في الدور قبل النهائي لبطولة كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2016) بفرنسا ، خاض المانشافت 20 مباراة ولم يخسر في أي منها.

وكانت أحدث هذه المباريات هي المباراة التي تعادل فيها سلبيا مع نظيره الإنجليزي على استاد "ويمبلي" الشهير في العاصمة البريطانية لندن.

وقال لوف إنه سيجري العديد من التغييرات على فريقه في المباراة المرتقبة أمام المنتخب الفرنسي في كولونيا. ومن بين هذه التغييرات ، سيكون الدفع باللاعب جويتزه الذي سجل هدف الفوز 1 / صفر على المنتخب الأرجنتيني في نهائي مونديال 2014 في التشكيلة الأساسية للمانشافت.

وغاب جويتزه عن صفوف المانشافت لعام كامل بسبب المرض.

وينتظر أن تكون هذه المباراة اختبارا صعبا للمانشافت حيث تضم صفوف المنتخب الفرنسي العديد من النجوم البارزين مثل بول بوجبا وأنطوان جريزمان ، حسبما أكد لوف الذي سيفتقد جهود لاعبين متميزين مثل حارس المرمى مانويل نيوير وتوماس مولر وجيروم بواتينج.

وقال لوف : "أعتقد أن المنتخب الفرنسي سيكون اختبارا أكثر قوة من نظيره الإنجليزي... المنتخب الإنجليزي تحسن خاصة مع وجود عدد من اللاعبين الشبان. لجأ المنتخب الإنجليزي لتغيير أسلوب لعبه ويلعب الآن بمزيد من الحذر. ولكن المنتخب الفرنسي يضم بعض النجوم العالميين في خط الوسط ويتمتع بسرعة فائقة وقدرة على الوصول للمرمى من عدة طرق".

ومع التركيز دائما على المونديال الروسي ، سيسعى لوف جاهدا إلى تحسين مستوى لاعبيه خاصة فيما يتعلق بالانتقال من الدفاع إلى الهجوم وهو الأمر الذي لم يلق إعجاب لوف خلال المباراة أمام إنجلترا.

وقال لوف : "بالنظر للمونديال الروسي في العام المقبل ، سيكون علينا استعادة القدرة على الانتقال السريع للهجوم لدى الاستحواذ على الكرة".

وشهدت المباراة أمام المنتخب الإنجليزي عودة اللاعب إلكاي جيوندوجان نجم مانشستر سيتي الإنجليزي إلى صفوف المانشافت بعد غياب عن الملاعب لمدة عام بسبب الإصابة.

كما شهدت المباراة نفسها المشاركة الأولى لمارسيل هالستنبرج نجم لايبزج الألماني مع المانشافت.

ووصف لوف أداء مدافعه المتميز ماتس هوملز قائد الفريق في المباراة بأنه "مثير".

وبخلاف المباراة أمام المنتخب الفرنسي الثلاثاء، سيخوض المانشافت مباراتين وديتين أخريين في 2018 أمام منتخبي إسبانيا والبرازيل قبل اختيار قائمة الفريق للمونديال الروسي.