بعد التعادل السلبي ذهابا في سان بدرو سولا ، سيكون منتخبا هندوراس وأستراليا بحاجة إلى التغلب على حالة الإجهاد الشديدة التي يعاني منها اللاعبون بسبب طول فترة السفر والفارق الزمني بين البلدين قبل مباراة الإياب بينهما على ملعب المنتخب الأسترالي في سيدني الأربعاء المقبل.

وانتهت مباراة الفريقين الجمعة الماضية بالتعادل السلبي على ملعب المنتخب الهندوراسي لتصبح فرص الفريقين شبه متكافئة خلال مباراة الإياب يوم الأربعاء المقبل في سيدني.

ولكن المسافة الهائلة التي تفصل بين البلدين ستؤثر بالتأكيد على مستوى الأداء البدني للفريقين خاصة مع فارق التوقيت الزمني بين البلدين والذي يبلغ 17 ساعة وهو ما يصعب التأقلم معه خلال الأيام القليلة التي تفصل بين المباراتين.

وكان المنتخب الأسترالي استقل الطائرة عائدا إلى بلاده عقب انتهاء مباراة الذهاب ليحصل على قسط من الراحة يفوق راحة منافسه بنحو أكثر من 24 ساعة حيث غادر منتخب هندوراس بلاده متجها إلى سيدني بعدها بأكثر من يوم كامل.

وذكرت صحيفة "ذي سيدني مورنينج هيرالد" الأسترالية إن الطائرة ينتظر أن تتحول إلى "مستشفى علاجي جوي".

وأشارت الصحيفة إلى أن المنتخب الأسترالي واجه موقفا مماثلا وتأقلم معه خلال المواجهة مع منتخب أوروجواي في الملحق الفاصل بتصفيات مونديال 2006 .

وعقب انتهاء مباراة الذهاب بين الفريقين أمس الأول ، سافر منتخب هندوراس إلى لوس أنجليس للحصول على قسط من الراحة قبل استئناف التدريبات ثم استقلال الطائرة إلى سيدني مساء أمس السبت في رحلة تستغرق 16 ساعة ، حسبما ذكرت صحيفة "إل هيرالدو" في هندوراس.

وقال الكولومبي خورخي لويس بينتو المدير الفني لمنتخب هندوراس ، قبل استقلال الطائرة إلى سيدني ، : "أمامنا مباراة أخرى باقية. ونعتقد أننا في دائرة المنافسة. مثلما جاء المنتخب الأسترالي إلى هنا لتأدية مهمته ، سنسعى لتأدية مهمتنا هناك في سيدني".

وكان المنتخب الأسترالي هو الأفضل والأخطر والأكثر فرصا في مباراة الذهاب ولكن انتهاء المباراة بالتعادل السلبي أبقى على المنافسة مفتوحة بين الفريقين.

وأكد المحللون أن المنتخب الأسترالي يحتاج إلى التغلب على الثقة الزائدة الناجمة عن مستوى أداء الفريق في مباراة الذهاب.

وقال ميلي جيدينياك نجم وقائد المنتخب الأسترالي ، في تصريحات إعلامية بعد مباراة الذهاب ، : "لم تنته المهمة بعد".

والحقيقة أن نجح منتخب هندوراس في الحفاظ على نظافة شباكه في مباراة الذهاب على ملعبه يبقي على فرص الفريق جيدة في منافسة المنتخب الأسترالي على بطاقة التأهل.

وتعهد آنجي بوستيكوجلو المدير الفني للمنتخب الأسترالي بمواصلة الضغط على المنافس في مباراة الإياب من أجل التأهل للمونديال الروسي لتكون المشاركة الخامسة للمنتخب الأسترالي في بطولات كأس العالم وهي الرابعة على التوالي.

وخاض منتخب هندوراس ثلاث نسخ من بطولات كأس العالم منها نسختي 2010 بجنوب أفريقيا و2014 بالبرازيل.

ولكن منتخب هندوراس لم يسبق له اجتياز الدور الأول (دور المجموعات) في أي من مشاركاته الثلاث السابقة بالمونديال.

وتأهل المنتخب الأسترالي لهذا الملحق العالمي بعد فوزه على المنتخب السوري في الملحق الأسيوي فيما يخوض منتخب هندوراس الملحق الفاصل بعدما احتل المركز الرابع في تصفيات اتحاد كونكاكاف (أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي).