قدم شريف إكرامي حارس المنتخب الوطني، آداء جيدا في مباراة بلاده أمام غانا، التي أقيمت الأحد في الجولة الأخيرة من التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2018، والتي انتهت بالتعادل 1-1، إلا أنه تعرض لانتقادات بسبب مسؤوليته عن الهدف.

يلا كورة حاور نجوم حراسة المرمى في مصر، لتقييم حارس مرمى الأهلي بعد الهجوم الذ تعرض له مؤخرا.

فكرى صالح مدرب حراس وادي دجلة، ومدرب حراس مرمى منتخب مصر الأسبق، يرى أن إكرامي أدى بشكل ممتاز أمام غانا، مضيفا "أجاد في كل المواقف التي تعرض لها حتى آخر دقيقة، وقام بإنقاذ جيد في الدقيقة الأخيرة كان من الممكن أن يسفر عن هدف الفوز لأصحاب الأرض".

وواصل "قمت بتربيته ووالده، ولكن أتحدث كمدرب، وأرى إن الهجوم عليه غير مقصود بالطبع، هو يلعب في أكبر أندية مصر، وفي نفس الوقت الخطأ وارد لأي حارس مرمى، وعندما يخطئ ينتقده الجميع، لأن من وجهة نظرهم أن حارس مرمى الأهلي ليس بمقدوره أن يخطئ، لكن لا أعتقد أن الأمر شخصي".

وعن الحارس الأحق بقيادة مصر في المونديال، قال "سبق أن دربت عصام الحضري في دجلة، وإكرامي في منتخب مصر للشباب، وإجابتي صريحة ومقنعة، لا أستطيع أنا أو أحمد ناجي أو هيكتور كوبر نفسه تحديد حارس مصر في المونديال حاليا".

وواصل " ما زال هناك 6 شهور كاملين، ولو كأس العالم غدا فالمجموعة الموجودة بالفعل يستحقون التواجد، وهم: عصام الحضري وشريف إكرامي وـحمد الشناوي ومحمد عواد".

وأردف "عصام الحضري في مباراة نيجيريا تعرض للإصابة وبكى حينها في لقطة يتذكرها الجميع، فهل نضمن من يكون سليم فنيا وبدنيا في شهر يونيو؟".

وتابع "نعم شريف إكرامي يستطيع حماية عرين مصر في المونديال، هو وأي حارس من الثلاثي الباقين بشرط أن يكون جاهز فنيا وبدنيا في شهر 6".

وعن الأنباء التي تتردد عن نية الأهلي ضم حارس آخر، لزيادة كفاءة إكرامي، قال "الأهلي يمتلك حارس قوي آخر هو محمد الشناوي، كان يلعب في منتخب مصر عندما انتقل اليه وكان الحارس الأساسي في بتروجيت، ومشكلته إنه لا يلعب لذا ينساه البعض".

وختم "الأهلي ليس بحاجة لأي حارس مرمى آخر، ويمتلك مجموعة كبيرة من الحراس الناشئين، الأهلي غني بحراسه ويمتلك ذخيرة من الحراس وليس بحاجة لجدد".