بعد أربعة أعوام من العمل في الاستاد ، كان متوقعا أن تتحول ليلة افتتاح استاد "لوجنيكي" بالعاصمة الروسية موسكو إلى حفل كبير قبل شهور قليلة على استضافة هذا الاستاد لأهم مباريات بطولة كأس العالم 2018 في روسيا.

ولكن افتتاح الاستاد تحول إلى فوضى تنظيمية ألقت بظلالها على عشرات الآلاف من المشجعين الذين حضروا المباراة بين المنتخبين الأرجنتيني والروسي على هذا الاستاد يوم السبت الماضي.

وانتهت المباراة الودية بين الفريقين بفوز المنتخب الأرجنتيني 1 / صفر في حضور نحو 79 ألف مشجع احتشدوا في المدرجات.

ولكن المشجعين عانوا الأمرين خلال مغادرتهم الاستاد حيث قطعت شرطة موسكو العديد من الطرق بالعاصمة موسكو وأغلقت المداخل المهمة إلى محطات مترو الأنفاق.

ولهذا ، اضطر آلاف من المشجعين إلى السير لعدة كيلومترات من أجل الخروج من حيز الاستاد. وأعرب عدد كبير من المشجعين عن شكواه بعدما استغرقوا فترات تصل لنحو ساعتين من أجل الوصول إلى الطريق العام وسط أجواء باردة وأمطار تتساقط.

وكان هذا الاستاد استضاف دورة الألعاب الأولمبية عام 1980 في موسكو قبل أن يعاد افتتاحه بالمباراة الودية بين الأرجنتين وروسيا والتي جاءت قبل شهور على بطولة كأس العالم 2018 .

وجاءت المشاكل التي عانى منها المشجعون بعد انتهاء المباراة لتطغى على أجواء افتتاح الاستاد بل وطغت على هزيمة المنتخب الروسي وعلى الأداء الباهت في المباراة.

وعلقت الصحافة الروسية اليوم على هذه الأمور بقولها "فشل تام" من وجهة النظر التنظيمية.

ونظرا للحضور الجماهيري الهائل وضيق الطريق المؤدية من الاستاد إلى الطريق العام ، غادر المشجعون الملعب في صف يسير ببطء وبإرشادات مئات من رجال الشرطة على طول الطريق.

وقال ماكسيم تانكوف البطل الأولمبي في التزلج ، بتصريحات إلى صحيفة "كوميرسانت" الروسية اليوم ، : "مع سقوط الأمطار وانخفاض درجات الحرارة لخمس درجات مئوية في تشرين ثان/نوفمبر ووجود أطفال ونساء وكبار السن".

وبمجرد الوصول لأقرب محطة على الطريق العام ، فوجئ المشجعون بعدد قليل للغاية من السيارات والحافلات.

ولهذا ، سار العديد من المشجعين لنحو أربعة كيلومترات حتى المحطة التالية.

واعترف مجلس مدينة موسكو اليوم بوجود أخطاء تنظيمية وأكدوا دراستها في الفترة المقبلة.

ومن بين المشاكل التي طفت على السطح في هذه الليلة أن محطة "سبورتيفنايا" بمترو الأنفاق والواقعة على بعد خطوات قليلة من الاستاد لا تزال تحت الإنشاء حسبما أكد مسؤولو المدينة .

كما تضاعفت المشكلة في ظل إغلاق المحطة الأخرى "فوروبيوفي جوري" الواقعة في المنطقة الجنوبية من الاستاد بسبب بعض العمل في المحطة.

وقال الصحفي أندري مالوسولوف : "يجب حل هذه المشاكل قبل كأس العالم" في إشارة إلى وجود حافلات خاصة ستكون متواجدة في المستقبل لنقل المشجعين بين الاستاد والطريق العام.

وأعرب فيتالي موتكو رئيس الاتحاد الروسي للعبة ، والذي يشغل أيضا منصب نائب رئيس الوزراء ، عن اعتذاره بسبب هذه الأخطاء التنظيمية وطالب المدينة ووزارة الداخلية واللجنة المنظمة لكأس العالم بمراجعة كل هذه الأمور بعد ما حدث في مباراة السبت الماضي.

وقال موتكو : "استاد لوجنيكي هو الاستاد الأهم في كأس العالم القادمة حيث يستضيف المباراتين الافتتاحية والنهائية وإحدى مباراتي المربع الذهبي للبطولة. ولهذا ، يجب أن يكون كل شيء في هذا الاستاد على أبهى صورة".

وعلى مدار ستة عقود ، كان استاد "لوجنيكي" معقلا لمباريات المنتخب الروسي كما استضاف نهائي دوري أبطال أوروبا في 2008 كما أنه أشهر الاستادات الرياضية في روسيا.

واستضاف هذا الاستاد فعاليات حفلي الافتتاح والختام ومنافسات ألعاب القوى في أولمبياد 1980 .

وعلى مدار أربع سنوات أغلق فيها هذا الاستاد لتجديده وتطويره ، أنفق عليه 400 مليون دولار.

ويستضيف هذا الاستاد سبع من مباريات مونديال 2018 .