لقى اليخاندرو ديلهون وهو مسؤول أرجنتيني سابق، ارتبط اسمه بفضيحة الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، حتفه أمس الثلاثاء في حادث قطار على أطراف العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس، في الوقت الذي تشتبه فيه السلطات القضائية في إمكانية انتحار هذا الشخص.

وكشفت صحيفة "لا ناسيون" الأرجنتينية أن الرئيس التنفيذي لشركة تورنيوس كومبيتنسياس للتسويق وبث المباريات، اليخاندرو بورزاكو، قد أعترف أمام القضاء الأمريكي أمس بأنه دفع رشى مالية بلغت أربعة ملايين دولار إلى مسؤولين سابقين في حكومة كريستينا كيرشينر، رئيسة الأرجنتين السابقة.

وكان كلا المسؤولين يعملان في برنامج "كرة قدم للجميع" برعاية الحكومة الأرجنتينية والذي كان يمتلك الحقوق الحصرية لبث مباريات كرة القدم الأرجنتينية.

وكان اليخاندرو ديلهون/52 عاما/ هو أحد هذين المسؤولين وهو من لقى حتفه في الحادث الذي وقع أمس، بعد ساعات من اعترافات بورزاكو أمام القضاء الأمريكي.

واستجوبت الشرطة الأرجنتينية سائق القطار الذي تسبب في مقتل المسؤول السابق، حيث أقر هذا السائق أنه رأى ديلهون يعبر خط السكك الحديدية .

وذكرت صحيفة "لا ناسيون" أن سلطات التحقيق في مدينة لانوس التي وقع بها الحادث اعتبرت الواقعة انتحارا.

وقرر بورزاكو، أحد المتهمين الـ 42 في فضيحة فساد كرة القدم في أمريكا الجنوبية، في وقت سابق التعاون مع جهات التحقيق في الولايات المتحدة الأمريكية.