اعترف البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد أن إيقافه خمس مباريات في أغسطس الماضي أثّر على انطلاقته للموسم، مشيرا رغم ذلك إلى عدم شعوره بالقلق حيال جفافه التهديفي في الليجا.

وقال كريستيانو (32 عاما) في مقابلة نشرتها اليوم صحيفة (ليكيب) الفرنسية "الأمور سوف تتغير، أنا لست قلقا".

وشدد على أن هذا لا يمنعه من "العمل بنفس الشكل واتباع نفس عاداته الرياضية".

وأعرب "سي آر 7" عن أسفه لتركيز الناس فيما إذا كان قد سجل أم لا دون الاهتمام بالجهد الذي يبذله من أجل الفريق والتمريرات الحاسمة، قائلا "يعتبرونني ماكينة أهداف".

وأكد "لا يتم الحكم عليّ إلا من ناحية التهديف، الذي لا يعد أهم شيء أحيانا. أتقبل النقد ولكنني لست متفقا مع هذا".

وتابع "الغريب في الأمر أن يحدث هذا لي في المنزل، فعندما لا أسجل والدتي وابني وشقيقتي وشقيقي يقولون لي : ماذا يحدث لك؟ وكأنها نهاية العالم".

وعن إيقافه خمس مبارات في أغسطس عقب طرده من ذهاب كأس ملك إسبانيا أمام برشلونة لدفعه حكم اللقاء، اعترف كريستيانو أن هذا أثّر على بدايته للموسم.

وأكد "كنت متحمسا للغاية لبدء الموسم. ولكني شعرت بالإحباط والحزن. ما حدث ذلك اليوم كان خطأ كبيرا من الحكم".

ورغم أنه في خصام مع شباك في الليجا بتسجيله هدفا واحدا، يشدد كريستيانو رونالدو على أنه ما زال هداف دوري الأبطال هذا الموسم بستة أهداف.

وعن الكرة الذهبية المرشح للفوز بها للمرة الخامسة، قال "الموسم الماضي (مع ريال مدريد) كان استثنائيا. حصدنا الليجا ودوري الأبطال حيث كنت هداف البطولة (بـ12 هدفا) .. سيكون من الرائع لو توجت بالكرة الذهبية ولكن إذا لم يحدث هذا فسأظل كما أنا".