نفى البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب مانشستر يونايتد وجود "أي مشكلة" مع نظيره مدرب نيوكاسل، الإسباني رافائيل بنيتيز، الذي أكد أنه يحترمه كثيرا.

ويعود التوتر في العلاقة بين مورينيو وبنيتيز لعام 2005 بعد احتكاك وقع بينهما في نصف نهائي دوري الأبطال الأوروبي حينما كان مورينيو يدرب تشيلسي وبنيتيز يدرب ليفربول، بعد هدف مثير للجدل سجله لويس جارسيا بملعب أنفيلد وتسبب في إقصاء الـ(بلوز).

وفي الأعوام التالية، التي تعاقبا فيها على تدريب ريال مدريد وتشيلسي وإنترميلان، تبادل الاثنان تصريحات هجومية.

لكن مورينيو دأب على نفي وجود "أي مشكلة" له مع رافا، مؤكدا أن العداء ليس بينهما شخصيا بل "بين الفرق" تحديدا.

وصرح البرتغالي لشبكة (سكاي سبورت) :"رافائيل ليس غريما. هذه هي العلاقة بين الفرق وليس بيننا. نحن مدربان من نفس الجيل، وصلنا إنجلترا في نفس الموسم وحققنا النجاح في البطولات الأوروبية".

وأبرز "لم يفز (مدربون) كثيرون بدوري الأبطال والدوري الأوروبي، ونحن من القلائل الذين حصدوا هذين اللقبين"، مضيفا "من الطبيعي أن يكون هناك خصومة بين الفرق الكبرى مثل ليفربول وتشيلسي، لكنني احترمه وأقدر موهبته ومسيرته، وأود أن اعتقد أنه يبادلني نفس الأمر".

ويستقبل مانشستر يونايتد السبت المقبل بملعب أولد ترافورد الصاعد حديثا للبريميير ليج نيوكاسل يونايتد بقيادة بنيتيز.