قال الأرجنتيني دييجو سيميوني، المدير الفني لأتلتيكو مدريد، عقب التعادل السلبي الذي تحقق أمام ريال مدريد في "الدربي" على ملعب "واندا ميتروبوليتانو" في الجولة الـ12 لليجا، إنه مستعد للتضحية بحياته من أجل "أفراد عائلته"، وذلك في إشارة لصافرات الاستهجان التي طالت الفرنسي أنطوان جريزمان، مهاجم الأتلتي، من جماهير الفريق عند استبداله في الدقيقة 76 من عمر اللقاء.

وبينما أطلقت الجماهير صافرات الاستهجان، طالبهم الـ"تشولو" بالتصفيق للاعب.

وقال سيميوني خلال المؤتمر الصحفي بعد اللقاء "دعني أقول لك ما اشعر به وما عشته مع هذا الولد. لقد تعلمت أن أدافع حتى الموت عن أفراد عائلتي طالما كانوا معي. وهذا الأمر لن يتغير، وبالتحديد الآن وعمري 50 عاما".

وأضاف "متفهم صافرات الاستهجان ضد جريزمان؟ أنا أفهم ما قلته للتو. سأدافع عن أفراد عائلتي حتى الموت، هذا أمر واضح".

وحول إذا ما قرر المدرب اتخاذ أي قرار فيما يتعلق بالحالة الفنية المتراجعة للمهاجم الفرنسي، أجاب: "أحاول دائما أن أكون هادئا وأنا أختار الأفضل للفريق، مع جريزمان مع كيدي مع سيرجي...".

وتابع "دائما أنظر لمصلحة الفريق. دائما".

وبعيدا عن جريزمان، وحول مباراة اليوم، أبرز المدرب الأرجنتيني "الـ25 دقيقة الأولى" التي قدمها الفريق.

وقال في هذا الصدد "لقد رأينا الفريق الذي نريده. لعبنا أمام أفضل فريق في العالم، وكان في احتياج شديد للنقاط بعد فوز برشلونة وازدياد الفارق عن الصدارة".

وواصل "قدمنا نصف ساعة جيدة للغاية. والمنافس دخل في اللقاء بعد ذلك من خلال بعض المواقف في الجانب الأيسر. أما الشوط الثاني فكان أكثر ندية بين الطرفين، وكان بإمكان أيا منهما الفوز في أي وقت".

واستعرض سيميوني في النهاية موقف الفريق بشكل عام: "لا نمر بموقف جيد في دوري الأبطال بسبب نتيجتي التعادل أمام كاراباج، أما في الليجا والكأس فموقف الفريق جيد للغاية".

وصبت هذه النتيجة بشكل مباشر في صالح برشلونة الذي بات يغرد في الصدارة بفارق 10 نقاط كاملة، برصيد 34 نقطة، عن الفريقين العاصميين الريال وأتلتيكو صاحبي المركزين الثالث والرابع على الترتيب، بينما يأتي فالنسيا في المركز الثاني برصيد 27 نقطة مؤقتا قبل مباراته غدا أمام إسبانيول على ملعب "كورنيلا إل برات".