فاز إشبيلية، الذي يستضيف بعد غد الثلاثاء ليفربول الإنجليزي بالجولة الخامسة من دور مجموعات دوري أبطال أوروبا، خمس مرات على أرضه من أصل ست استقبل فيها فرقا إنجليزية في مباريات رسمية، حيث تمكن مانشستر سيتي فقط من هزيمته قبل موسمين.

وفي موسم 2015-2016 ، بنفس البطولة الأوروبية، تمكن المان سيتي بينما كان تحت قيادة التشيلي مانويل بيليجريني، من الفوز على الفريق الأندلسي 1-3.

وكان الفريق البريطاني الوحيد الذي زار إشبيلية مرتين هو جلاسكو رينجرز الذي خرج مهزوما من شانشيز بيزخوان مرتين (2-0) في دور الـ16 بطولة كأس الكؤوس الأوروبية (1962-1963) و(1-0) في دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا نسخة 2009-2010.

وفاز إشبيلية على توتنهام في ربع نهائي نسخة 2006-2007 من بطولة الدوري الأوروبي (2-1).

وبالموسم اللاحق، في دوري الأبطال، سقط أرسنال أمام إشبيلية 3-1.

وكان ليستر سيتي آخر الفرق الإنجليزية التي زارت ملعب الفريق سانشيز بيزخوان، في ذهاب ثمن نهائي نسخة دوري أبطال أوروبا الماضية وخسر (2-1).

يشار إلى أن هذا المعدل يعتبر إيجابيا أمام فرق إنجليزية ويضاف إلى فوز إشبيلية مرتين في نهائيين بدوري أوروبا في أراض محايدة، مرة أمام ميدلزبره الإنجليزي في ايندهوفن (هولندا) في دوري أوروبا عام 2006 (4-0)، والأخرى كانت أمام ليفربول في بازل (سويسرا) (3-1) بعدها بعشرة أعوام.