تحدث العامري فاروق المرشح على منصب نائب رئيس النادي الأهلي بقائمة محمود الخطيب عن شعار الحملة ودعمه لمحمود طاهر رئيس النادي الحالي في الانتخابات الماضية.

ومن المقرر أن تقام انتخابات الأهلي يوم 30 نوفمبر الجاري لاختيار مجلس إدارة جديد في السنوات الـ4 المقبلة وسط منافسة شرسة بين قائمتي الخطيب وطاهر.

وأشار العامري في تصريحات لبرنامج "مع شوبير" "الأهلي يحتاج في الوقت الحالي بمجلس بروح الفانلة الحمراء، يعني العمل كفريق واحد، دائما هدفنا هو المركز الأول".

وواصل "لا يوجد اي حواجز في التفكير وبدون أي حسابات شخصية مع أحد، أهم ما يميزنا الالتزام والأداء القوي وتحمل المسؤولية في الوقت الصعب وتقدير الاعضاء وجماهير النادي".

واستمر "الخطيب اصر في وضع توقيت زمني لبرنامجنا الانتخابي وكل المشاريع لتكون أمام الاعضاء ولهذا نحن مجلس بروح الفانلة الحمراء".
 
واكمل "الخطيب أراد أن يستعين بأصحاب الخبرات في قائمته بجانب الاستعانة بالشباب والجدد لبناء كوادر جديدة تقود النادي في المستقبل، والاهتمام بعائلة الأهلي في برنامجه".

وأضاف "الخطيب لديه رؤية ادارية كبيرة ويمتلك خبرات، كان مديرا للمكتب التنفيذي، استطاع ادارة ملف القائمة بشكل رائع، قام بتكوين قائمة متجانسة".

وتغزل العامري في الخطيب قائلا "استطاع أن يُدير ملف حياته بشكل كبير لكي يعد نفسه لكل مراحل حياته، على المستوى الشخصي أحبه واقدره".

وعن التواجد نائبا في قائمة الخطيب قال "تحدثت مع الخطيب على أن موقفي مختلف، لقد تم اختياري وزيرا للرياضة، اتخذت قرارات اعادت النشاط الرياضي مرة أخرى".

وصرح "قلت له أنني اذا فكرت في الترشح كان سيكون على منصب رئيس الأهلي، لكن لأنك كبير في نظري ونظر الجميع والأهلي عندي أهم من اي شئ سأترشح معك نائبا".

وشدد على أنه لو لم يكن نائبا في قائمة الخطيب لاعتذر عن خوض الانتخابات ووقف بجانب الداعمين لقائمة "بيبو"، ونفى أن يكون قد فكر في الدخول مستقلا.

وعن دعمه لمحمود طاهر في انتخابات 2014 قال العامري "لقد اجتمعت معه بعدما اتصل بي، اقتنعت برؤيته، لقد كان غائبا عن المشهد من 2004 وحتى 2014".

وتحدث "ادرت الحملة الانتخابية لطاهر بنسبة 70%، في احد الندوات قلت أنني سأكون داعما للمجلس إلا اذا وجدت ما هو خارج عن مبادئ الأهلي".

واختتم "مجلس طاهر اخطأ في ادارة النادي الأهلي في عدد من القضايا، اتخاذ قرارات خاطئة وحدثت أمور جديدة على النادي لهذا لم استمر في دعمي لهم".