طلب 73 حكما، من إجمالي 76 الذين يحكمون في الدرجات المختلفة المحترفة في البرتغال، اليوم الدعوة لعمل إضراب خلال الجولة المقبلة من الدوري وذلك احتجاجا على الأجواء العدائية، وفقا لتأكيداتهم، التي تحيط بهم.

ووفقا لما أكدته مصادر من داخل لجنة الحكام البرتغالية في تصريحات لـ(إفي) اليوم، فأن السبب وراء هذا القرار يعود للانتقادات اللاذعة التي توجه للحكام لاسيما من قبل المحللين المنتمين للأندية المختلفة.

وأمام هذا الموقف، طلب 76 من قضاة الملاعب، من إجمالي 76 ، في المسابقات الثلاث، الامتناع عن تحكيم الجولة المقبلة والتي تبدأ بعد غد الجمعة الموافق 24 نوفمبر.

ووفقا للجنة الحكام، أعرب 19 حكم، من إجمالي 22 ، من حكام الدرجة الأولى في بيان عن رغبتهم في الامتناع عن تحكيم الجولة المقبلة.

وإزاء هذا الموقف ووفقا للوائح مجلس التحكيم بالاتحاد البرتغالي للعبة، فإن الخروج من هذا المأزق سيكون من خلال الاستعانة بحكام المناطق، أو حتى الاستعانة بحكام من الدوريات الخارجية كالإسباني على سبيل المثال.

ومن المقرر أن تعقد لجنة الحكام ومجلس التحكيم اجتماعا اليوم من أجل مناقشة الأزمة، وبحث إمكانية تقديم الأندية البرتغالية لتعهد كتابي للتعاون من أجل الحيلولة دون وجود مثل هذه الأجواء العدائية حول الحكام.