أكد العامري فاروق وزير الرياضة الأسبق، والمرشح الحالي على منصب نائب رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي، ضمن قائمة محمود الخطيب، في الانتخابات المقبلة، أن الجمعية العمومية سوف تكون الأكثر دعما للقائمة التي ترشح لها.

وأضاف المرشح في تصريحات خاصة لبرنامج ستاد الهدف عبر إذاعة الشباب والرياضة: "أولاد النادي الأهلي يعيشون روحه وتقاليده ومبادئه، وجملة ماذا تعني مبادئ النادي الأهلي، فلو كنت لا تعلم المبادئ فهذه مصيبة".

وواصل التضحية من أهم المبادئ وحب النادي أكبر من الشخص، وعدم التربح من النادي، فلا بد أن تمنح ولا تحصل، هذه هي مباديء النادي، قد لا ينفذها الكثير ولكنها موجودة ويعمل بها من يدخل النادي". 

وأضاف "ما يحدث من دعاية انتخابية هو امر غير طبيعي، بها نوع من أنواع التجاوز، ولكنها منطقية في مباراة الانتخابات، لأنك تعمل ضد شخصية ذات شعبية جارفة بحجم محمود الخطيب، ولا بد أن يكون هناك دعاية فجة لمواجهة نجومية بيبو".

وأضاف "مساندة بعض المؤسسات لمرشحين بأعينهم داخل النادي، يحتمل الصواب والخطأ، فالنادي الأهلي مرتبط بكافة المؤسسات بسبب تواجد معظم الاعضاء في مؤسسات كبيرة وضخمة".

وأوضح "مجالس إدارة الأهلي على مدار تاريخه تتوارث التوثيق، وقد نجحت في الحفاظ على كافة محاضر أعضاء مجلس إدارة النادي منذ عام 1907 حتى اليوم، وكان ذلك في نسخ إليكترونية". 

واستطرد "الأهلي خطط في عام 2004 لعمل تطوير شامل في مقري الجزيرة ومدينة نصر، وفي عام 2010 انتهى جزء كبير منها، وبعد ثورة 25 يناير، تعطلت الأمور بسبب الظروف الاقتصادية التي مرت بها البلاد". 

وأتم: "كان على المجلس الحالي اتباع تقاليد النادي الأهلي، بوضع أسماء من خطط للمشروع ومن بدأه ومن نفذه ومن افتتحه، هذا ما تعلمناه داخل النادي، وصالة الأمير عبد الله الفيصل خير دليل على ذلك، فهناك 4 لوحات رخامية تحتوي أعضاء مجلس الإدارة الذين تمت في عهدهم بداية المشروع، ومن نفذ المشروع ومن افتتحه".