شهدت الأيام الأخيرة أزمة على مستوى وست بروميتش بعدما قررت إدارة النادي إقالة المدير الفني للفريق توني بوليس، وهو ما جعل الشكوك تحوم حول مصير أحمد حجازي مدافع الفريق المعار خلال الموسم الحالي من الاهلي.

بدأ وست بروميتش الموسم بشكل طيب، لكن بداية من الجولة الثالثة لم يتمكن الفريق من الفوز في إي مباراة حتى الجولة الـ12، وهو ما أدى لإقالة المدير الفني توني بوليس، واسناد المهمة للطاقم المعاون بشكل مؤقت.

وتحدث يلا كورة إلى بول سوارت الصحفي في "برمنجهام ميل" الذي يقوم بتغيطة أخبار وست بروميتش، حيث أوضح أن الفترة الحالية تشهد صراع على مستوى الجهاز المعاون، حيث قال: "الفريق حاليا يشهد أزمة بين بن جارنر (37 عاما) وميجسون (58 عاما)".

أعلنت الكثير من وسائل الإعلام في انجلترا ان ميجسون وضع شرطا أمام الإدارة وهو عدم دخول جارنر أو ظهوره في المران حتى يوافق على إدارة مباراة الفريق المقبلة أمام توتنهام في الجولة الـ13 من الدوري الممتاز.

وأوضح سوارت، خلفية الأزمة: "كليهما لديه أسلوب تفكير مختلف، وينتمي لمدرسة تدريبية مختلفة وعصر مختلف، ميجسون يرغب في القيام بكل شيء وفقا لأسلوبه الخاص أثناء قيامه بدور المدرب المؤقت للفريق وألا يتدخل جارنر في الأمر، ويرجع هذا للخلاف الدائم بين الطرفين أثناء وجود توني بوليس."

وعن تأثير هذا الأمر على أحمد حجازي، قال الصحفي الانجليزي: "إذا استمر حجازي في الظهور بمستواه الذي قدمه في الأسابيع الأولى من الدوري، أعتقد أن المدير الفني مهما كان اسمه سينبهر به، وعلى أي حال المدير الفني سيكون مجبر على الاعتماد عليه لإصابة داوسون التي ستبعده فترة."

وتشير التقارير، إلى أن آلان بارديو هو الأقرب لتولي تدريب الفريق خلال الفترة المقبلة: "أعتقد أن أي مدير فني يتولى تدريب الفريق عندما يرى حجازي في المباريات سيكون على ثقة من أنه أفضل مدافع في وست بروميتش."

وتابع: "بالتأكيد حجازي عانى كثيرا أمام تشيلسي، لكن هذا كان حال كافة لاعبي وست بروميتش لقد ظهر بشكل طيب في أغلب المباريات ونال اعجاب الجماهير."