بالرغم من البداية المهتزة لحسام غالي قائد فريق النصر المنضم له في بداية الموسم الحالي، إلا ان اللاعب استطاع في المباريات الأخيرة أن يستعيد شبابه بأداء استثنائي كان له أثره على الاحصاءات.

حتى مباراة الهلال السعودي في الجولة الثامنة من الدوري، كان حسام غالي دائم الظهور في الأرقام السلبية الخاصة بالفريق، غير أنه استطاع فيما بعد أن يتحول ليصبح من أبرز عناصر الفريق أمام الرائد ثم الاتحاد.

غالي الذي لم يبدأ الموسم المحلي مع النصر السعودي، كان أكثر لاعب يتعرض للمراوغة في وسط ملعب الفريق حتى الجولة الثامنة بعدما مر منه المنافس 10 مرات في 4 مباريات لعبها مع الفريق.

وبرز التحول في مستوى غالي من خلال التباين في نسبة دقة تمريراته وعددها حيث أن اللاعب المصري لم يمرر الكرة سوى 13 مرة أمام الهلال وكانت بدقة 76%، ثم استطاع أمام الرائد أن يلعب 68 تمريرة بدقة 92%.

وكان غالي أمام الرائد الأكثر من حيث المراوغات الصحيحة (4) والأفضل في استخلاص الكرة (5)، والأفضل في استعادة الكرات الحرة (13) وهو تحول استثنائي بالنسبة لصاحب الـ35 عاما المصري.

وعاد اللاعب الدولي أمام الاتحاد ليؤكد أنه صحوته ليست أمام الأندية الصغيرة فقط، حيث كان اللاعب الأفضل تمريرا بـ48 تمريرة صحيحة، والأفضل في استرجاع الكرات الحر بـ9 كرات، والأكثر استخلاصا للكرة (6).

ولم يفقد حسام غالي سوى كرتين فقط على مدار المباراة، كما أنه صاحب ثاني أفضل معدل للمراوغات الناجحة (3).

لمشاهدة ملخص لمسات غالي أمام الاتحاد.. اضغط هنا