أكد محمود طاهر رئيس مجلس ادارة النادي الاهلي والمرشح علي المنصب ذاته في الانتخابات المقبلة، أن هدفه قبل الترشح في المرة الماضية كان تحويل القلعة الحمراء من مجرد ناد رياضي، إلى مؤسسة اقتصادية رياضية اجتماعية متكاملة. 

وقال طاهر خلال ندوة مع الأعضاء في مقر الجزيرة عصر اليوم الجمعة: "واجهنا مشاكل كثيرة منذ نجاحنا في الانتخابات الماضية، ورغم ذلك اجتهدنا وقمنا بتنفيذ أفكارنا، حتى نصل إلى الهدف المنشود في النهاية".

وفسر رئيس الأهلي قبوله لقرار التعيين ومجلسه الأهلي، بأنه حفاظاً منه على عدم تعيين مجلس للنادي لا يمثل إرادة الجمعية العمومية، موجهاً رسالته للجميع باحترام رغبة الجمعية العمومية حتي لو كانت ضد مصالح البعض.

واستنكر رئيس الأهلي الاتهامات التي تطول قائمته بشأن نيتها بيع القلعة الحمراء حال نجاحها في انتخابات النادي المقبلة المقرر إقامتها يوم ٣٠ نوفمبر المقبل.

وقال طاهر: "من يستطيع بيع الأهلي.. لا أحد يستطيع أن يقوم بذلك.. هذه اتهامات باطلة يروجها البعض لأسباب انتخابية".

وتضم قائمة طاهر كلاً من مصطفي مراد فهمي نائباً، وكامل زاهر أمينا للصندوق، ومحمد يحيي وهاني سري الدين وخالد حبيب وحمدي الكنيسي وايهاب ماضي ومحمد جمال هليل، والثلاثي الشاب مروان هشام وشيرين منصور وأحمد مصطفي. 

ومن المقرر أن تقام انتخابات الأهلي يوم الخميس المقبل، وتشهد منافسة شرسة بين قائمتي محمود طاهر، ومحمود الخطيب، بالإضافة لمحمد ثابت فضل الله، وإلهامي عجينة المرشحين على منصب الرئيس.