أصدر أحمد سليمان المرشح الخاسر في سباق انتخابات مجلس إدارة الزمالك بيانا لمطالبة وزارة الشباب والرياضة، واللجنة الأولمبية بحماية أعضاء الجمعية العمومية للزمالك الذين قاموا بالتصويت له.

حصل سليمان على أكثر من 16 ألف صوت في صراع الرئاسة مع مرتضى منصور، ليخسر السباق بفارق تجاوز 10 ألاف صوت لصالح منافسه.

وطالب أحمد سليمان كل من الوزير ورئيس اللجنة الأولمبية بحماية الأعضاء الذين منحوه أصواتهم في الانتخابات من تعرضهم للشطب من مرتضى منصور، بعد التهديدات التي تعرضوا لها على حد قوله.

ويعد ذلك البيان الثاني الصادر من جانب أحمد سليمان منذ خسارته في الانتخابات أمس.

وأتى البيان كالتالي:

إلى السيد المهندس خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة

إلى السيد هشام حطب رئيس اللجنة الأولمبية

انتهت انتخابات الزمالك بكل ما فيها ومازالت الفرصة أمامكما لفرض دولة القانون حتى لا تصل حالة الثقة لدي الكثيرين في تطبيق القانون الى الانهيار واليأس لدى الكثيرين .. لن أعاتبكما مرة أخرى على وقوفكما موقف المتفرج في الكثير من الأزمات التي أحاطت بانتخابات الزمالك طوال الفترة الماضية ولكن هذه المرة أطلب منكما تعديل الصورة التي اهتزت وذلك من خلال حماية 17 ألف صوت منحوني ثقتهم في نادي الزمالك .. حمايتهم من التهديد والوعيد والايقاف والشطب حيث أنني تلقيت الكثير من المكالمات الهاتفية التي تؤكد وجود نيه واضحه من جانب إدارة الزمالك على التنكيل بكل من وقف بجواري أو منحني صوته في هذه الانتخابات .. فهل ستكون أصوات المعارضين لرئيس النادي في عام 2017 وعصر الحريات عرضة للتنكيل والبطش والتهديد والوعيد أم أن دولة القانون هلي التي ستسود ؟

أيضا أطالبكما بضرورة الوقوف ومساندة الثنائي الذي نجح من قائمتي وهما المحاسب هاني العتال في منصب النائب والدكتور عبد الله جورج في العضوية لممارسة مهامهما داخل النادي بصورة طبيعية طالما يتغنى الجميع بأن الجمعية العمومية هي التي تفرض ارادتها في النهاية وليس أهواء ورغبات أشخاص بعينهم .

وأخيرا .. نادي الزمالك يتطلب من الجميع التكاتف خلال الفترة المقبلة بعيدا عن المهاترات والصوت العالي ومحاولة فرض الصوت الواحد والا ستكون العواقب وخيمة .. أتمنى أن يستجيب الجميع من أجل مصلحة الكيان العظيم ..

عاش نادي الزمالك بجماهيره وأعضاءه ورموزه