تحدث طارق قنديل المرشح على منصب عضوية مجلس إدارة النادي الأهلي ضمن قائمة محمود الخطيب في انتخابات الأهلي يوم 30 نوفمبر عن ما يُميز بيبو والصراع وصعوبات الانتخابات.

وجاء حوار "يلا كورة" مع مرشح عضوية مجلس إدارة النادي الأهلي على النحو التالي..

من هو طارق قنديل؟

 أنا رئيس قطاع المؤسسات الاستراتيجي لأكبر بنك قطلاع خاص ، منذ أكثر من 30 عام في العمل المصرفي.

لديك بعض الإسهامات السابقة داخل القلعة الحمراء ما هي؟

كان لي دور مميز من خلال  الأنشطة التسويقية داخل النادي الأهلي عضوا بلجنة تنميية الموارد بالنادى الأهلى خلال عدة دورات وكنت أول من وضع لوجو لراعي الأهلي علي الجزء الخلفي من كارنيه العضوية.

كما كنت عضو في اللجنة المنظمة لبطولة أفريقيا 2006 والتى أقيمت في مصر.

 لماذا اخترت قائمة الخطيب؟

 أنا متواجد وسط هذه المجموعة منذ البداية سواء من خلال تعاون في المجالس السابقة أو من خلال تناسق الأفكار وهم مجموعة كبيرة من أقدم وأفضل العناصر  المتواجدة في النادي الأهلي ولي علاقة طيبة بجميعهم.

وفي النهاية تم اختياري من قبل كابتن محمود الخطيب للترشح علي قائمته الإنتخابيه من ضمن ال 12 وهو شرف كبير لي أن أتواجد وسط هذه الكوكبة الكبيرة وحتى الشباب

لو لم يتم اختيارك في قائمة الخطيب.. هل كنت تغير وجهتك أو نراك كمرشح مستقل؟

إطلاقا جميعنا كنا نعلم أنه سيتم اختيار 11 فرد فقط من بيننا جميعا وباقي الأفراد سيكونون داعمين للقائمة أيا كان من تم إختيارة  ولو لم يتم إختياري  من ضمن الكقائمة لكنت داعم لمن تم إختياره وجانب القائمة حتى هذه اللحظة.

ومن أول لحظة كان هناك اتفاق مع كابتن الخطيب أن نكون على قلب رجل واحد.

ترشحت في الانتخابات الماضية بالنادي الأهلي ولم يحالفك التوفيق.. ما سبب ذلك؟

أختلف معك في جملة "لم يحالفني التوفيق"، فلقد حققت نجاحا كبيرا أعتز به بالنسبة لأول مشاركة لي في انتخابات الأهلي، بعد أن حصلت على ثقة ما يقرب من 7 الآف صوت من أعضاء الجمعية العمومية للنادي الأهلي، وهذا شرف ليا أنا أحظى بهذا العدد.

ما الذي يميز مجموعة محمود الخطيب؟

هذه المجموعة تقدر العمل الجماعي، وهو من أكبر مميزاتها، بالإضافة إلي الحفاظ علي قيم ومبادئ النادي الأهلي.

نقدر وندرك أهكية العمل الجماعي هو أحد أهم مميزات النادي الأهلي وهذا ما يجعل المارد الأحمر على رأس الأندية المصرية والعربية والإفريقية، كمنظومة ناجحة لا تتأثر بأي شئ خارجي أو داخلي مهما كانت الاختلافات.

وان نجاحات النادي الأهلي علي مدار تاريخه في مجالس إداراته وفي أنشطته الرياضية كان دائما نتاج العمل الجماعي ولقد شرفت بالتواجد في قائمة كل منا فيها لديه كل الثقة في قدرات وإمكانيات زميله.

ما هو الأساس الذي اختار عليه الخطيب مجموعته الانتخابية ؟

كابتن الخطيب اختار هذه المجموعة علي أساس التنوع للنادي الأهلي وتبادل الخبرات وتواصل الأجيال، وهذا ما كان يهدف إليه الخطيب المزج عناصر الخبرة والوجوه الجديدة في المجلس والشباب لضمان تواصل الأجيال وإضافة التطوير والعطاء الذي يستحقه النادي.

هل ستواجه المجموعة صعوبات أثناء الانتخابات القادمة؟

بالطبع ستكون انتخابات صعبه ولكن أتمني أن يكون هناك تنافس شريف بين الطرفين وفقا لأعراف النادي الأهلي المعتادة والتي شهدناها علي مدار تواجدنا داخل النادي الأهلي، فالجميع يتنافس علي خدمة النادي الأهلي وكيانه الكبير 

هل سيكون لك دور بخبراتك الإقتصادية في التسويق وعقود الرعاية للنادي؟

بالتأكيد فأنا لدي مهارات مثبتة على أرض الواقع في قيادة المؤسسات والأفراد خلال فترات التحول الاقتصادي في مصر خاصة بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير بالإضافة إلي خبرتي في إدارة الأنشطة التسويقية وخاصة تسويق الخدمات، إدارة الأزمات والإدارة المالية الرشيدة لتعظيم العائد على الأموال وهو ما أسعي جاهدا لتطبيقه للنادي في الفترة القادمة، اسم النادي الأهلي فقط هو ما سيعطينا أكبر ميزه تسويقية للنادي.

نحن مجموعة متكاملة تعمل بنظام محدد وبرنامج قوي سيتم طرحه خلال الفترة القليلة القادمة، شارك فيه مجموعة كبيرة من الخبراء والمتخصصين على أعلى مستوى من الكفاءة في كافة المجالات.

كيف سيتمكن المجلس القادم من تحقيق التوازن بين النادي الأهلي وجمعيته العمومية وجماهير النادي العريضة ؟
 النادي الأهلي له جماهيره عريقه تسانده وتنتظر رئيسا ومجلس قوي ونفس الأمر أعضاء النادي يريدون إدارة تلبي كل متطلباتهم النادي الأهلي في الجانب الإجتماعي.

وضعنا برنامج انتخابي من خلاله تغطية معظم متطلبات الجمعية العمومية  وهناك خطة هيكلية ، بتوقيتات معينة سيتم تنفيذها بجانب توفير مصادر دخل قوية بالنادي تليق بإسم الأهلي الكبير، وإمكانيات القلعة الحمراء، في حالة إستغلالها بطريقة مثالية، ستوفر دخل كبير للنادي وتلبى جميع طلبات أعضاء النادي الخدمية، أيضا سنحرص علي دعم جميع الألعاب حرصا على إرضاء الجماهير التى دائما ما تحب أن ترى ناديها متوج بكل البطولات.

 ولم يغفل البرنامج عن العمال والموظفين داخل النادي فهم من أعمدة النادي الرئيسية، ومن حقهم أن يظهرو بما يليق بالنادي الأهلي.

لماذا تري في الخطيب رئيسا للقلعة الحمراء؟

كابتن الخطيب تدرج في جميع المناصب الإدارية وله باع طويل في خدمة النادي ونجاحات عديدة نحتاج أيام لسردها، ولديها خبرات تؤهله لرئاسة النادي عن جداره واستحقاق، بجانب أسطورته الطاغية على نجوم الكرة المصرية حتى الآن.

 الخطيب تزداد شعبيته كلما تقدم في العمر على عكس الكثير من النجوم البارزة في المجال الرياضي، رغم أن هناك أجيال كثيرة لم تعاصره في الملعب ولكن يظل الخطيب هو نجمهم الأسطوري.

 هل ترى أن الخطيب ديكتاتوركما يزعم البعض؟

طوال حديثي ألمحت دائما إلى العمل الجماعي الذي يميز هذه المجموعة، وأجد الخطيب من أكثر الناس تعاملا بهذا المبدء، وهو بطبيعته عاشق للنادي الأهلى يسعى دائما لتقديم الأفضل من أجل مصلحة النادي العامة، وهو يؤمن أن الفردية لا مكان لها في الأهلى.

 هدفنا التطوير من النادي بشكل عام، والوصول به إلى أعلى المراتب العالمية، ومنافسة أكبرة الأندية على نفس المستوى، مع الحفاظ على أسس وقواعد القلعة الحمراء التى نشأ عليها الجميع، والخطيب شريك في جميع تطورات الأهلى في جميع المراحل التى خدم فيها النادي خلال مسيرته.