بدأ اسم الدولي المصري أحمد حجازي يسطع في سماء إنجلترا من بوابة نادي وست بروميتش، الأمر الذي جعل عدد من الأندية ترغب في الحصول على خدماته لتقوية الخطوط الخلفية لها.

وكانت تقارير صحفية قد كشفت عن اهتمام من جانب ليفربول وليستر سيتي للتعاقد مع لاعب الأهلي السابق والإسماعيلي الأسبق (طالع من هنا).

حجازي كان قد انضم إلى صفوف وست بروميتش يوليو الماضي قادمًا من الأهلي لمدة موسم واحد على سبيل الإعارة مقابل مليون استرليني مع وجود بند في العقد يسمح لوست بروميتش بضم اللاعب بشكل نهائي إذا ما قاموا بدفع 4 مليون استرليني للنادي الأهلي.

مصدر في النادي الأهلي قال لـ"يلا كورة" اليوم الأربعاء: "الاتفاق المُبرم بين الأهلي وبين النادي الإنجليزي يقضي بأنهم سيقوموا بإبلاغنا في وقت معين عن رغبتهم في بقاء اللاعب بشكل نهائي بعدها سيتم تحويل المبلغ الذي تم الاتفاق عليه ويصبح حجازي لاعبًا في صفوف وست بروميتش بشكل نهائي."

وبات حجازي سلعة مطلوبة في أندية إنجلترا بفضل الأداء الذي يقدمه مع الفريق حيث شارك في 14 مباراة رسمية مع الفريق وسجل هدفًا وبات واحدًا من أهم عناصر الفريق الأمر الذي يؤكد أن سعره سيتضاعف.

وهنا قد يفكر وست بروميتش في دفع المبلغ الذي تم الاتفاق عليه مع الأهلي، على أن يقوم الأول بتسويق اللاعب بمعرفته ويجني من خلفه المزيد من الأموال دون أن يستفيد الأهلي بالشكل الأمثل.

ومن جانبه قال المصدر: "وضعنا شرطًا في العقد مع وست بروميتش يقضي بحصولنا على 10% من نسبه بيع النادي لحجازي لأي ناد أخر."

سيناريو يقلب الطاولة

قد يلجأ النادي الأهلي وحجازي لحيلة قد تقلب الطاولة ويجعل القلعة الحمراء المستفيد الأكبر من هذه الصفقة مع اللاعب.

تنص اللوائح أن يحصل وست بروميتش على موافقة حجازي من أجل شراء عقده بشكل نهائي وقبل دفع المبلغ المتفق عليه وهو 4 مليون استرليني كما سبق الذكر.

وهنا قد يرفض حجازي الاستمرار في وست بروميتش وهو ما يعني أنه سيعود من جديد للنادي الأهلي الذي سيكون مفاوضه هو الجالس على نفس الطاولة مع مسؤولي ليفربول وليستر سيتي من أجل اتمام الصفقة.