أمر قاضي الانتخابات بالأهلي بالتحقيق فى تسويد وتزوير بلجان 33 و66 و24 على خلفية شكاوي مقدمة من عضو وعضوتين بالنادي الأحمر.

وتقدمت سالي محمد عضوة الجمعية العمومية بالأهلي ببلاغ إلى المستشار أحمد مرسي رئيس اللجنة المشرفة على انتخابات النادي الأهلي بسبب تسويد بطاقة انتخابية لصالح محمود طاهر وقائمته على حد قولها بلجنة 66.

وقالت العضوة لمراسل يلا كورة إنها فوجئت باستلامها بطاقة انتخابية فى اللجنة رقم 66 مسودة لصالح طاهر وقائمته وحاول أحد العاملين خطف البطاقة منها لتمزيقها بعد كشفها الأمر إلا أنه فشل.

وواجهت عضوة أخري بجنة 33 موقفاً مشابهاً عندما فوجئت بتسويد بطاقة انتخابية لصالح محمد طاهر ايضاً.

وفى لجنة 24 اشتبك عضو للجمعية العمومية مع موظفاً قام باختيار عضو مجلس تحت السن بدلاً من رغبة العضو باختيار محمد سراج الدين.

الموظف طلب مساعدة عضو جمعية عمومية فى الاختيار بعدما حدث خلل بقلم الأول ليقوم الموظف باختيار اسم على خلاف رغبة عضو الجمعية العمومية.

وأمر رئيس اللجنة بالتحقيق فى البلاغات المقدمة إليه وأصدر قراره بالغاء صوت العضو الذى يثبت تزوير أو تسويد صوته .

وتوافد المئات على مقر النادي الأحمر بالجزيرة منذ الصباح للادلاء باصواتهم فى واحدة من أشرس الانتخابات فى تاريخ الأهلي.

وتبدأ عملية التسجيل والتصويت في الخيمة الانتخابية من التاسعة صباحًا وتستمر حتى السابعة مساءً.

وتكون العملية الانتخابية صحيحة بحضور 10 ألاف عضو، وحال اكتمال النصاب بعد غلق التصويت، سيبدأ الفرز مباشرة.

ويتنافس في الانتخابات 36 مرشحا على 12 مقعدا.