أكد مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك أن المجلس أصدر بيانا برفض تواجد هاني العتال نائب رئيس النادي في المجلس.

وقام أحمد جلال إبراهيم نائب الرئيس بقراءة البيان خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده في مقر النادي، بحضور أحمد جلال إبراهيم نائب الرئيس وهاني زادة وعلاء مقلد وشريفة الفار أعضاء مجلس الإدارة، حيث وجه المجلس الشكر للجمعية العمومية للنادي.

وأكد البيان أن مجلس الإدارة السابق حرص على نقل النادي نقلة حضارية في الفترة الماضية.

وأشار إلى رفض المجلس تواجد العتال في تشكيله بسبب تزوير عضويته ووجود قضية منظورة أمام القضاء، فضلا عن هجوم العتال ضد أعضاء مجلس إدارة النادي.

وأكد المجلس في بيانه بأنه في حالة صدور حكم لصالح العتال فإنهم لن يستطيعون التعامل معه وسيتم اللجوء لعقد جمعية عمومية غير عادية لاتخاذ موقف.

من جهته وجه منصور الشكر لأعضاء الجمعية العمومية المحترمة للنادي، في ظل حضور عدد غير مسبوق بحوالي 44 ألف.

وأوضح أن الجمعية العمومية ضربت مثلا رائعا ولن تتكرر في أي نادي، مضيفا " الأمن حاول التصدي لبلطجة الأولترا الذين حاولوا اقتحام النادي أيام الانتخابات"، موضحا أنه أخطأ بالدفاع عنهم والمطالبة بالإفراج المحبوسين منهم.

وأكد منصور أن لائحة النظام الأساسي بنادي الزمالك التي اعتمدت في شهر سبتمبر الماضي تنص على تواجد لجنة للعضويات وفقا للمادة 9، ويترأسها أحمد جلال إبراهيم نائب رئيس النادي وعضوية هاني زادة وأحمد مرتضى عضوي المجلس والمستشار القانوني في النادي لمراجعة العضويات.

وأردف "اللجنة أصدرت قرارا بوجود تزوير في بعض العضويات بالنادي أمثال محمد مسعد حسن ومحمد وهبة وخالد حسين عبد العزيز ومجدي حجاج خليل (مجدي العتال) ونجله هاني ونجلته أسماء وبعض الأعضاء الأخرين"، مضيفا "العضوية الأصلية وهي عضوية والد هاني العتال مزورة، وبالتالي تكون عضويات أسرته باطلة".

وعرض رئيس الزمالك مستندات تفيد بالتزوير، وعرض شهادة قدمها مجدي العتال بحصوله على شهادة من كلية التجارة جامعة عين شمس، وأوضح أن جامعة عين شمس ردت على الزمالك بعدم حصول مجدي العتال على شهادة من الجامعة، يوم 17 سبتمبر الماضي وقبل فتح باب الترشح للانتخابات بفترة طويلة.

وأردف "بناء عليه تقدم الزمالك ببلاغ للنائب العام يوم 28 اكتوبر الماضي، وتم الاستعلام مجددا من الجامعة  بشأن صحة شهادة مجدي العتال عن طريق النيابة العامة، واتضح عدم الاستدلال على مجدي العتال ضمن خريجي الجامعة، وأن الشهادة مزورة".

وواصل "مجلس الإدارة اعتمد قرار لجنة العضويات بإلغاء العضويات المزورة وبما فيها عضوية مجدي العتال وزوجته ونجله هاني ونجلته أسماء، وهو ما يترتب عليه بطلان عضوية هاني العتال وعدم أحقيته بالترشح للانتخابات الأخيرة"، مضيفا "هاني العتال تقدم بأوراق عضويته المنفصلة في 2005 وتتضمن بطاقته أنه خريج سياسة واقتصاد في حين أن شهادته من أكاديمية خاصة في المعادي".

وأوضح "اللجنة الأوليمبية هي التي قررت عودة هاني العتال للانتخابات، وقام أحد الإعلاميين بإعلان قرار عودته قبل صدور القرار الرسمي من مركز التسوية والنزاعات بعودة العتال، بالرغم من حكم المحكمة الصادر باستبعاد العتال، وأن أحد المحاميين باللجنة الأولمبية ويدعى أحمد عبد المطلب هو الذي أعاد العتال للانتخابات مرة أخرى".

وقال مرتضى منصور :" اللجنة الأولمبية لا يحق لها الإقرار بعودة العتال بعد حكم المحكمة ، وتقدم الزمالك بطعن ضد قرار عودة العتال وتم إلغاء القرار الصادر بعودته في الشق المستعجل".

وكشف منصور أن هاني العتال هاجمه في إحدى الصحف الخاصة وأكد أن رئيس الزمالك ديكتاتور وأن باقي أعضاء المجلس ليس لهم دور، وقال مرتضى منصور:" هتقعد مع الناس دي ازاي بعد نجاحهم في الانتخابات ومفيش حد فينا مزور ولا أبوه تاجر مخدرات".

وأكد أن هاني العتال هو إسماعيل سليم جديد في الزمالك يسعى لتعطيل مسيرة النادي، في ظل رغبة المجلس في انشاء فرع السادس من أكتوبر والاستاد.

وأوضح مرتضى منصور أنه تحدد يوم 20 ديسمبر الجاري لنظر الطعن ضد صحة عضوية هاني العتال، وأضاف " مجلس الدولة أصدر حكم بأن مركز التسوية غير مختص في الحكم في قضية العتال وفقا للائحة النادي، وأن محكمة شمال القاهرة الابتدائية هي المسؤولة  في أحكام النادي، وأشار إلى أن الزمالك رفع دعوى بطلان ترشح العتال"، وشدد على أن حكم مركز التسوية الصادر بعودة العتال للانتخابات هو والعدم سواء.