في إطار القضية الخاصة بالانتشار الممنهج والمدعوم من قبل الدولة للمنشطات بين الرياضيين الروس والتلاعب بنتائج عينات سحبت خلال أولمبياد سوتشي 2014 الشتوي ، أعلنت اللجنة الأولمبية الدولية مجموعة من القرارات خلال اجتماعاتها  في مدينة لوزان السويسرية ، تتعلق بمشاركة روسيا في أولمبياد بيونجتشانج 2018 الشتوي المقرر في فبراير المقبل، وفيما يلي نص القرارات:

- إيقاف اللجنة الأولمبية الروسية.

- توجيه الدعوة للرياضيين الروس للمشاركة في الأولمبياد الشتوي المقبل بشروط محددة ، وكرياضيين مستقلين ، سواء في الألعاب الفردية أو الجماعية ، تحت مسمى "رياضي أولمبي من روسيا" ، دون رفع العلم الروسي أو ترديد النشيد وإنما سيحل مكانهما العلم والنشيد الأولمبيان.

- عدم إصدار أي اعتمادات لأي مسؤول من وزارة الرياضة الروسية ، تتعلق بأولمبياد بيونجتشانج 2018 الشتوي.

- فرض الإيقاف عن العمل الأولمبي مدى الحياة على كل من فيتالي موتكو ، نائب رئيس الوزراء الروسي الذي كان وزيرا للرياضة في 2014 ، ويوري ناجورنيخ الذي كان نائبا لوزير الرياضة في العام نفسه.

- إقصاء دميتري تشيرنيتشينكو ، الذي كان رئيسا تنفيذيا للجنة المنظمة لأولمبياد سوتشي 2014 ، من اللجنة التنسيقية لأولمبياد بكين 2022.

- تعليق عضوية ألكسندر تشوكوف رئيس اللجنة الأولمبية الروسية ، في اللجنة الأولمبية الدولية ، نظرا لأن تلك العضوية مرتبطة بمنصبه في اللجنة الأولمبية الروسية.

- تحتفظ اللجنة الأولمبية الدولية بحقها في اتخاذ الإجراءات أو فرض العقوبات بحق أي أفراد آخرين يتضح تورطهم في برنامج انتشار المنشطات.

- تتحمل اللجنة الأولمبية الروسية التكاليف التي تكبدتها اللجنة الأولمبية الدولية في التحقيقات ، كما تساهم في تكاليف تأسيس هيئة الاختبار المستقلة "آي.تي.إيه" من خلال دفع غرامة قيمتها 15 مليون دولار ، وذلك بما يصب في مصلحة فعالية ونزاهة نظام مكافحة المنشطات العالمي.

- ربما تقرر اللجنة الأولمبية الدولية الرفع الجزئي أو الكلي للحظر المفروض على اللجنة الأولمبية الروسية ، في الحفل الختامي لأولمبياد بيونجتشانج 2018 الشتوي ، في حالة الالتزام التام بهذه القرارات وتطبيقها من قبل اللجنة الأولمبية الروسية والرياضيين وكذلك المسؤولين.