أصدر ممدوح عباس، رئيس نادي الزمالك الأسبق، بيانًا صحفيًا، رصد فيه أربعة شروط لحل أزمة القروض الخاصة بالنادي الأبيض.

وكان مرتضى منصور قد طرح مبادرة من خلال إحدى البرامج التليفزيونية أكد فيه استعداده دفع 4 مليون جنيه لصالح عباس مقابل رفع الحجز عن أرصدة النادي الأبيض في البنوك وإنهاء الأزمة.

ونشر عباس بيانًا صحفيًا حصل يلا كورة على نسخة منه أكد فيه أنه يوافق من حيث المبدأ على مبادرة منصور لكن بالشروط الآتية:

1 - اثبات مرتضى منصور الجدية وحسن النية في سداد الأموال المستحقة لصالح ممدوح عباس وأن لا تكون تلك المبادرة مراوغة او شو اعلامي ، خاصة أن تلك الأموال ثبت وأن صدر بشأنها حكم نهائى من محكمة النقض اثبت أنه تم انفاقها على أنشطة النادي وأنها كانت قرض من قبل ممدوح عباس للنادي ويجب سداد القروض كاملة.

2 - التأكيد على أن الأموال المستحقة لصالح ممدوح عباس حتى تاريخ كتابة هذا البيان تصل الى 82 مليون جنيه وليس 4 مليون كما ذكر مرتضى منصور في المداخلة الهاتفية مع الكابتن احمد شوبير في قناة صدى البلد ، خاصة أن المديونية وصلت لهذا الرقم بسبب تأخر مرتضى منصور عن سداد المستحقات المالية لعباس، السنوات الماضية ، ما ترتب عليه صدور أحكام قضائية نهائية بوجوب سداد 7 مليون جنيه ، والحجز على ارصد النادي وأحكام اخرى مرتقبة تنظر دعاويها أمام المحاكم .

3 - تتم عملية التسوية في إطار القيمة الإجمالية لمديونيات البالغة 82 مليون جنيه ، وليس 4 مليون جنيه كما ذكر مرتضى منصور ، مع وضع قيمة ثابتة للأقساط وتحديد مواعيد الزامية بالسداد لا يتم تعديلها أو التراجع عنها.

4 - يتوقف مرتضى منصور عن توجيه الاتهامات الباطلة لممدوح عباس في الاعلام بدون اى مناسبة او التجريح في شخصه.

واختتم البيان أن نزاع عباس لم يكن مع نادي الزمالك بل مع مرتضى منصور، مشددًا على عشقه للنادي.