أعرب قائد ريال مدريد وقلب دفاعه، سيرخيو راموس، اليوم عن الرغبة التي سيخوض بها الفريق الملكي بطولة كأس العالم للأندية التي تستضيفها الإمارات العربية، وأنهم يشعرون بـ"الحماس" بعد الفوز الكبير أمس على إشبيلية (5-0) في الليجا، مؤكدا أنها "فرصة لإهداء لقب" جديد للجماهير مع ختام عام 2017 الحالي.

وصرح راموس لوسائل الإعلام بمجرد وصول بعثة الميرنجي للعاصمة أبو ظبي: "كان لدينا رغبة كبيرة في المجئ إلى هنا، فالوجود هنا يعد جائزة، وأمامنا فرصة للدفاع عن هذا اللقب والفوز به مرة أخرى".

وأشاد قائد الريال بالصورة التي ظهر بها الفريق في مباراة إشبيلية والدفعة المعنوية للاعبين قبيل الشروع في بدء مشوار الدفاع عن لقب "الموندياليتو" وتكرار نجاح النسخة السابقة.
وأكد "الآن علينا أن نتكيف بعد الرحلة (التي استمرت سبع ساعات) والقتال من أجل تحقيق اللقب السادس. سنخوض البطولة بالكثير من الحماس والشغف".

يذكر أن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) قرر أواخر شهر أكتوبر/تشرين أول الماضي باعتماد أبطال كأس إنتركونتيننتال كأبطال للعالم لتضاف ألقابها إلى تلك التي تخص مونديال الأندية وبذلك، يصبح لريال مدريد 5 ألقاب "مونديالية"، حيث توج بكأس إنتركونتيننتال ثلاث مرات أعوام 1960 و1998 و2002 ، تضاف لفوزه مرتين بـ"الموندياليتو" بشكله الحالي عامي 2014 و2016 ، ليكون الآن أمام فرصة لحصد اللقب العالمي السادس إجمالا والثاني على التوالي.

وتابع راموس أن هذه "فرصة لإهداء لقب جديد لجمهورنا. أتينا بالكثير من الدوافع بعد مباراة كبيرة أمام إشبيلية، ونحن في حالة معنوية جيدة جدا. الآن ينبغي علينا أن نحافظ على هذا التوازن والاستمرارية".

وسيخوض الريال، حامل لقب دوري أبطال أوروبا، أولى مبارياته في مونديال الأندية يوم الأربعاء المقبل أمام فريق الجزيرة المستضيف، بطل الدوري الإماراتي، باستاد مدينة زايد الرياضية لحساب الدور نصف النهائي.