اقترب ظهور المنتخب المصري في كأس العالم بعد غياب 28 عامًا، وبعدما أجريت قرعة المونديال والتي أوقعت مصر في مواجهة منتخبات روسيا "صاحب الأرض"، أوروجواي والسعودية، أصبح الشغل الشاغل للجمهور المصري هو كيفية مواجهة منتخب بلادهم لهؤلاء المنافسين، وكيفية استغلال نقاط الضعف والحذر من نقاط القوة عند انطلاق المنافسات بعد ستة أشهر.

"يلاكورة" يمنح زواره الكرام فرصة التعرف بشكل أكبر على أبرز نجوم المنتخبات التي ستواجه الفراعنة في مونديال روسيا 2018، ليتابعهم بشكل أكبر في ما تبقى من عمر الموسم الكروي.

- منتخب أوروجواي

يعد منتخب أوروجواي هو المرشح الأبرز لتصدر المجموعة، نظرًا لخبرات لاعبيه بالبطولات الكبرى، كما يمتلك مزيجًا مميزًا من الخبرة والشباب يضمن القضاء على نغمة "منتخب العواجيز" التي ظهرت مؤخرًا عند الحديث عن المنتخب اللاتيني.

ثنائي "كافاني & سواريز" مرعب هجوميًا

يمتلك منتخب أوروجواي أحد أفضل الثنائيات الهجومية في العالم خلال الفترة الحالية، حيث يقود خط هجومه لويس سواريز مهاجم برشلونة الإسباني وإدينسون كافاني مهاجم باريس سان جيرمان، وكلاهما يمتلكان من الخبرة والأرقام ما يجعلهما أمل أوروجواي في المونديال المقبل.

يقدم كافاني صاحب الـ 30 عامًا موسمًا مبهرًا مع فريق باريس سان جيرمان، حيث سجل 23 هدفًا خلال 23 مواجهة خاضها في مختلف المسابقات، منها 17 هدفًا يتصدر بها قائمة هدافي دوري الدرجة الأولى الفرنسي حتى الآن، وقدم مهاجم أوروجواي شراكة مثالية مع البرازيلي نيمار والفرنسي الصاعد كيليان مبابي في خط هجوم فريق العاصمة الفرنسية.

على الجانب الآخر أثار سواريز البالغ من العمر 30 عامًا أيضًا قلق جماهير أوروجواي بظهور باهت في بداية الموسم بعد العودة من إصابة حرمته من انطلاقة برشلونة في الموسم الحالي، إلا أنه استعاد مستواه المعهود مؤخرًا ليسجل 4 أهداف في المباريات الأربعة الأخيرة للفريق الكاتالوني في دوري الدرجة الأولى الإسباني.

ويصطدم كافاني بصحبة باريس سان جيرمان بالعملاق الإسباني ريال مدريد في دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا، ويلتقي الفريقان ذهابًا يوم 14 فبراير المقبل في العاصمة الإسبانية مدريد، وإيابًا في 6 مارس بالعاصمة الفرنسية باريس.

وعلى الجانب الآخر تنتظر سواريز مواجهة لا تقل صعوبة عن مواجهة مواطنه كافاني في نفس المرحلة من البطولة الأوروبية، حيث يخرج برشلونة لمواجهة تشيلسي الإنجليزي ذهابًا في العاصمة الإنجليزية لندن يوم 20 فبراير، قبل مواجهة العودة في كاتالونيا يوم 14 مارس.

خط دفاع "مخضرم" .. وظهير يتحدى صلاح في دوري الأبطال

يتمتع خط دفاع منتخب أوروجواي بخبرات كبيرة، ويقوده المخضرم دييجو جودين "31 عامًا" أحد الأعمدة الأساسية لفريق أتليتيكو مدريد الإسباني، ويتميز جودين بالتنفيذ المميز لضربات الرأس.

وعلى غير المعتاد سيشارك جودين صحبة أتليتيكو مدريد في الدوري الأوروبي، بعد خروج فريق العاصمة الإسبانية من دوري الأبطال، حيث يواجه كوبنهاجن الدنماركي في دور الـ 32 لبطولة يوروبا ليج يومي 15 و22 فبراير المقبل.

ويبرز أيضًا في خط دفاع منتخب أوروجواي الظهير الأيمن ماكسيميليانو بيريرا ذو الـ 34 عامًا، وأحد أهم عناصر الخبرة بصفوف منتخب أوروجواي، ويلعب بيريرا في صفوف بورتو البرتغالي الذي يتأهب لمواجهة ليفربول الإنجليزي في دور الستة عشر، ومن المنتظر أن يلعب الفريقان مواجهة الذهاب على ملعب بورتو في الرابع عشر من فبراير، قبل مواجهة الإياب في الأراضي الإنجليزية يوم 6 مارس.

وقد تحمل تلك المقابلة واحدة من أهم المواجهات المباشرة بين نجوم مصر وأوروجواي، إلا أن تحقق تلك المواجهة على أرض الواقع يتوقف على أكثر من عامل، أبرزها مشاركة بيريرا في المباراتين أو إحداهما بعدما تراجعت مشاركاته الأساسية مع بورتو مؤخرًا، وكذلك منح الحرية لصلاح في المقابلة ليظهر بالجبهة اليسرى في بعض الأحيان.

وخلف خط الدفاع يظهر الحارس ذو الخبرة الكبيرة فيرناندو موسليرا "31 عامًا" الذي يلعب بصفوف جلطة سراي التركي.

أسماء شابة تدعم تشكيلة المخضرمين

رغم أن الطابع "الثلاثيني" يغلب على تشكيلة المنتخب اللاتيني المخضرم، إلا أن وجوهًا شابة تألقت بشكل ملفت في الشهور الأخيرة، واقتحمت تشكيلة أوروجواي، ومن المنتظر أن يلعب أكثر من إسم منهم دورًا هامًا مع منتخب بلاده في المونديال.

ويبرز إسم لاعب الوسط رودريجو بينتانكور صاحب العشرين عامًا كأحد أهم المواهب الصاعدة في أوروجواي، وانضم النجم الصاعد لصفوف العملاق الإيطالي يوفنتوس مطلع الموسم الحالي، ونجح في فرض اسمه سريعًا، ليشارك في 12 مواجهة في بطولتي الدوري ودوري أبطال أوروبا، ويتألق أيضًا في صفوف ديبورتيفو لاكرونيا نجم أوروجواي الصاعد فريدريكو فالفيردي صاحب الـ 19 عامًا، والذي يلعب في خط الوسط.