أعلن البرازيلي ريكاردو كاكا اعتزاله رسميا كرة القدم، لتودع ملاعب الساحرة المستديرة أحد مبدعيها في السنوات الماضية في الأيام الأخيرة من عام 2017.

قرر كاكا إنهاء مشواره مع كرة القدم على الرغم من امتلاكه لعدة عروض من أجل الاستمرار في الملاعب بعد بلوغه 35 عاما.

وصرح كاكا في حوار مع قناة "جلوبو" التليفزيونية "مدرك تماما للقرار، لقد قررت أنها اللحظة المناسبة لإنهاء مسيرتي كلاعب محترف".

وقال أفضل لاعب في العالم في 2007 إنه يجهز نفسه لـ"القيام بمهمة أخرى في كرة القدم" ولكنه لم يفصح كثيرا عن خطوته المستقبلية، بينما تتكهن الصحافة البرازيلية أنه سيشغل منصبا إداريا في نادي ساو باولو البرازيلي أو ميلان الإيطالي.

وبعيدا عن مسيرة كاكا المميزة في ملاعب كرة القدم، فالبرازيلي هو أخر لاعب نجح في الظفر بجائزة افضل لاعب في العالم والكرة الذهبية من بين الثنائي كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي وقبل سيطرتهما على تلك الجائزة.

وشهد عام 2007، تفوق كاكا على كريستيانو وميسي، ونال جائزة الكرة الذهبية "بالون دي اور"، وجائزة الفيفا كأفضل لاعب في العالم أيضا بعد موسم استثنائي مع ميلان.

وبدأ النجم البرازيلي مسيرته مع الكرة في صفوف ساو باولو في 2001 ، قبل أن يشد الرحال بعدها بعامين للملاعب الأوروبية عبر بوابة ميلان الإيطالي، الفترة الأفضل في تاريخ كاكا.

وخلال مواسمه الست (2003-09) بقميص "الروسونيري" شارك كاكا في 270 مباراة سجل خلالها 95 هدفا، وقاد الفريق لحصد لقب السيري آ موسم (2003-04)، وكأس السوبر المحلي في (2004)، ودوري الأبطال موسم (2006-07)، وكأس السوبر الأوروبي في (2007)، ومونديال الأندية في نفس العام.

كما ارتدى كاكا قميص الميرينجي لأربعة مواسم (2009-13)، وفاز معه بلقب الدوري الإسباني "الليجا" موسم (2011-12)، وكأس الملك في موسم (2010-11).

وعلى الصعيد الدولي، شارك كاكا في 95 مباراة مع "السيليساو" سجل خلالها 31 هدفا، وقاد بتألقه الكبير بطل العالم (5 مرات) للفوز بلقب كأس العالم للقارات في 2009.