سرد الدولي المصري محمد صلاح لاعب ليفربول الإنجليزي قصة حياته لموقع ناديه، وكيف كانت بداياته وذكرياته وفضل بازل السويسري عليه، ورحلته لإيطاليا وما تعلمه في تشيلسي قبل الانتقال لليفربول.

ويعيش محمد صلاح فترة استثنائية في مسيرته سواء على صعيد ناديه الانجليزي، أو قيادته لمصر للتأهل لكأس العالم 2018 في روسيا، بجانب اختياره ضمن القائمة النهائية لجائزة افضل لاعب افريقي 2017 بعد ايام من تتويجه بجائزة "بي بي سي".

"يلا كورة" ينقل لكم ابرز ما جاء في حوار صلاح وسرده لقصة حياته كما جاء نصا من موقع ليفربول الرسمي على النحو التالي:

يمكنك متابعة الجزء الأول.. من خلال الرابط التالي.. اضغط هنا

يمكنك متابعة الجزء الثاني.. من خلال الرابط التالي.. اضغط هنا

العودة لإنجلترا من بوابة ليفربول

- كنت دائماً أقول لنفسي "أنا أريد العودة مرة أخرى إلى إنجلترا" كانت تلك الفكرة دائماً في مخيلتي، كنت أرغب في اللعب هنا وأظهر للجميع قدراتي، عندما أدركت أنني اقتربت من الانتقال إلى ليفربول كنت سعيد جداً، وبعد أن تكلمت مع كلوب لأول مرة بعد إتمام الصفقة كنت أسعد بكثير.

- لماذا كان ليفربول الفريق الأفضل لي؟ لعدة أسباب.. أعتدت على أن العب بليفربول في لعبة فيفا عندما كنت في عمر 18 أو 19 عام، عندما كان يلعب كلاً من جيرارد وسامي هيبيا وكراجر و أوين و ألونسو، وكنت دائماً أتذكر الأجواء مرة أخرى عندما لعب هنا ودائماً كانت في مخيلتي.

- الطريقة التي نلعب بها هنا مختلفة عن تلك التي كانت في روما، الأمر الذي يجعلني أتذكر أنني قضيت أسبوعين أو ثلاثة لكي اتأقلم على طريقة اللعب، ولكنني أعتقد أن الأمور سارت على ما يرام وأننا نعمل سوياً بشكل جيد، ولكننا نحتاج أن نفوز في مباريات أكثر حتى نكون في مركز متقدم.

- اللاعبين هنا رائعين، قريبين جداً مني وكل شئ على ما يرام، نحن نتحدث مع بعضنا البعض ولدينا أوقات جيدة سوياً، هم متواضعين جداً وهذا الأمر يجعلني أفضل، الأمر متعلق بالأجواء في النادي وأن تكون قريباً من اللاعبين والمدرب وليس شيئاً أخر.

حياته الشخصية في ليفربول

- أنا سعيد جداً هنا، ولكن الحقيقة أنا لا أخرج كثيراً، أنا أفضل أن أبقى في المنزل مع عائلتي وهم يحبون ليفربول أيضاً، ولكنني خرجت في المدينة لمرة أو اثنين وأخذت أتجول في المنطقة.

- في المنزل أحب أن أشاهد التلفاز وأن أستريح أو اقرأ كتاب، تلك الأمور تغير من مزاجي، أنا لا أشاهد أو أفكر في كرة القدم طوال الوقت، أنا أحب أن استمتع بوقتي مع عائلتي، أعتدت على مشاهدة التلفزيون الإنجليزي، ولكن مؤخراً أصبح لدي تلفزيون عربي وأنا الان أشاهده، ولكن ليس كثيراً، أنا أشاهد بعض الأشياء بشكل أكثر على اليوتيوب أو اقرأ الكتب.

- أنا أحب مشاهدة الأفلام الكوميدية لأنني أحب أن أضحك، وأشاهدهم أثناء رحلات الفريق الجوية، وأشاهد أيضاً بعض الفيديوهات التي تتكلم عن كيف تطور من نفسك.

- أنا أفهم لهجة ليفربول، ولكنني أعتقد أنها صعبة، اللكنة صعبة الفهم، طريقة جون فلانجان هي الأسوأ، لا أستطيع فهم شيئاً منه.

- أشعر بالسعادة عندما تتغنى الجماهير بإسمي، أستطيع سماعهم وأنا في الملعب وتجعلني سعيد جداً، وتستطيع أن تغير من أحاسيسك، يجب على أن أشكر الجماهير لغنائهم لإسمي، حقاً أنا أحترم ذلك جداً، هي تعني لي الكثير، أن تكون هنا لبعض الشعور وترى أن الجماهير تتغنى بإسمك في كل مباراة ويظهروا لك الحب والاحترام، فإن ذلك يعني لي الكثير.

- منذ وصولي إلى هنا أصبحت أتحدث مع جميع رفاقي في الفريق، وكان الأمر سريع جداً لأن اتأقلم مع المجموعة.

- الأمور جيدة هنا بالنسبة لي، وأظن أنني قادر على التطور بنسبة مائة بالمائة، أستطيع أن أطور بعض الأشياء، لذلك يجب علي العمل بجهد، علي النظر إلى الأمام.

- بالنسبة للفريق، أعلم أننا لم نستطيع تحقيق لقب الدوري منذ مدة طويلة، لذلك أود أن أحقق هذا اللقب مع ليفربول، نمتلك فريق رائع، ولدينا مدرب عظيم، لذلك كل شئ جيد جداً في الفريق، وأنا متأكد من مقدرتنا على الفوز بالبطولات سوياً.