تنطلق غدًا الجولة العشرون من عمر الدوري الإنجليزي الممتاز، وهي الجولة التي تُلقب بجولة الـ "بوكسينج داي" نظرًا لموعدها الذي يتكرر سنويًا في السادس والعشرين من ديسمبر، وهو اليوم التالي لأعياد الكريسماس، والذي يعتاد فيه الإنجليز على تبادل الهدايا فيما يسمى بـ "البوكسينج".

وتمثل تلك الفترة ضغطًا كبيرًا من الناحية البدنية على جميع لاعبي المسابقة الإنجليزية، حيث تلعب الفرق المتنافسة في بريميرليج 4 مباريات خلال 10 أيام في نهاية ديسمبر ومطلع يناير، مما يجعل تلك الفترة مؤثرة بشكل كبير على مشوار العديد من الأندية في الموسم المحلي، كما تتمتع بنسب مشاهدة كبيرة نظرًا لتفرغ الجماهير الإنجليزية في فترة الأعياد.

ومر النجوم المصريون الذين لعبوا في بريميرليج بمواقف متباينة خلال تلك الجولة الصعبة من عمر المسابقة، والتي عاندت بعضهم ومنحت آخرين فرصًا للتألق في جولة تتمتع بجماهيرية غفيرة.

البوكسينج داي يعاند ميدو

رغم المشوار الكبير للنجم المصري السابق أحمد حسام ميدو في الملاعب الإنجليزية، والذي شهد خوضه لـ 94 مباراة في بريميرليج بقمصان أندية توتنهام، ميدلسبرة، ويجان أتليتيك وويست هام، إلا أن البوكسينج داي وقف حائلًا أمام المهاجم المصري الذي لم ينجح في هز الشباك خلال أي مباراة لعبها في البوكسينج.

ولعب ميدو للمرة الأولى في البوكسينج عام 2005، عندما استضاف فريقه توتنهام نظيره برمنجهام سيتي، ولم ينجح ميدو في الوصول إلى شباك الضيوف رغم فوز توتنهام بهدفين نظيفين، وفي العام التالي غاب ميدو عن مواجهة توتنهام في البوكسينج داي، والتي فاز فيها الفريق اللندني على أستون فيلا بهدفين مقابل هدف.

في عام 2007 غاب ميدو مجددًا عن مواجهة البوكسينج، حيث منعته الإصابة عن التواجد بتشكيل فريقه الجديد ميدلسبرة في المواجهة التي خسرها بثلاثية نظيفة أمام برمنجهام، قبل أن يشارك أساسيًا في مواجهة ميدلسبرة بالبوكسينج في العام التالي، والتي خسرها فريق ميدو بهدف نظيف أمام إيفرتون.

أحمد المحمدي.. ظهور مقبول في البوكسينج

يعد الظهير الأيمن أحمد المحمدي لاعب فريق أستون فيلا في الموسم الحالي أحد أبرز اللاعبين الذين تواجدوا بالأراضي الإنجليزية، وهو ما منحه فرصة الظهور بالبوكسينج داي في مناسبات عديدة كان أولها بقميص سندرلاند عام 2010، في مواجهة خسرها فريقه بثنائية نظيفة أمام مانشستر يونايتد، قبل أن يغيب عن مواجهة البوكسينج في العام التالي والتي تعادل فيها سندرلاند مع إيفرتون بنتيجة 1-1، وهو ما تكرر في عام 2012 أيضًا.

شهد عام 2013 عودة المحمدي للظهور في بوكسينج داي، عندما لعب أساسيًا في مواجهة فريقه الجديد هال سيتي أمام مانشستر يونايتد والتي انتهت بفوز صعب للأخير بنتيجة 3-2، وشهد العام التالي واحدة من أبرز مواجهات المحمدي في البوكسينج، عندما لعب أمام فريقه السابق سندرلاند في مواجهة انتهت لمصلحة هال سيتي بنتيجة 3-1 وشهدت صناعة المحمدي لهدف، وشارك المحمدي مجددًا في مواجهة هال بالبوكسينج في العام الماضي، إلا أن فريقه خسر بثلاثية نظيفة أمام مانشستر سيتي.

عمرو زكي يتألق في البوكسينج داي

رغم التجربة القصيرة للمهاجم المصري عمرو زكي في الملاعب المصرية والتي امتدت لموسم وحيد مع ويجان أتليتيك وفترة إعارة قصيرة مع بورتسموث إلا أن لاعب الزمالك السابق نجح في ترك بصمته في البوكسينج داي.

ولعب زكي مواجهة وحيدة في البوكسينج عام 2008، عندما ساهم في فوز ويجان بهدفين مقابل هدف على نيوكاسل يونايتد، وسجل المهاجم المصري الهدف الثاني لفريقه في تلك المواجهة.

صلاح ينتظر التعويض.. والنني يأمل في الظهور

في تجربة النجم المصري محمد صلاح الأولى في بريميرليج بقميص تشيلسي قبل 3 أعوام، واجه نجم ليفربول الحالي صعوبات كبيرة للمشاركة أساسيًا بصحبة البلوز، وكان غيابه منطقيًا في مواجهة البوكسينج الوحيدة التي عاصرها بصحبة فريق العاصمة الإنجليزية عام 2014، والتي فاز فيها تشيلسي بثنائية نظيفة على ويست هام، ويأمل صلاح في تعويض ذلك الغياب في ظهوره الأول المنتظر بصحبة ليفربول غدًا.

وعلى جانب آخر غاب المصري محمد النني أيضًا عن مواجهة فريقه آرسنال بالبوكسينج في العام الماضي أمام ويست بروميتش، والتي فاز فيها آرسنال بهدف نظيف، وتتواصل معاناة لاعب خط الوسط المصري للمشاركة مع فريقه في بريميرليج بالموسم الحالي، حيث غاب في 11 مواجهة متتالية مؤخرًا.

وفيما يلي مواجهات اللاعبين المصريين في جولة البوكسينج داي 2017:

26 ديسمبر 2017

5:00 مساءً .. هادرسفيلد تاون – ستوك سيتي ( رمضان صبحي )

5:00 مساءً .. ويست بروميتش – إيفرتون ( أحمد حجازي )

7:30 مساءً .. ليفربول – سوانزي سيتي ( محمد صلاح )

28 ديسمبر 2017

10:00 مساءً .. كريستال بالاس – آرسنال ( محمد النني )