وصف الليبيري جورج ويا أحد أساطير الكرة الأفريقية آرسين فينجر مدربه السابق في فريق موناكو الفرنسي والمدير الفني الحالي لفريق آرسنال الإنجليزي بأنه الأب الروحي في مسيرته الكروية، معتبرًا أنه ساهم بشكل فعال في وصوله لمصاف النجوم الكبار عالميًا خلال مشواره مع الساحرة المستديرة.

وقال ويا في حوار مع صحيفة "جارديان" البريطانية: "لقد كان بمثابة الأب الروحي لي، عاملني كأحد أبنائه عندما تدربت تحت قيادته في موناكو، عندما وصلت العنصرية لأسوأ مستوياتها في ملاعب كرة القدم، أظهر لي المزيد من الحب، ومنحني قدرًا كبيرًا من الثقة".

وأكمل النجم الليبيري السابق: "في أحد الأيام أصابني التعب أثناء التدريبات، شعرت بدوار في الرأس، لكنه سريعًا قال لي: أعلم أنه شيء صعب أن تتدرب بشكل قوي دائمًا، لكنني مؤمن جدًا بموهبتك، تستطيع أن تكون أحد أفضل لاعبي العالم".

وأضاف جورج ويا: "استمعت بجدية لنصيحته، أعتقد أنه بعد الله كان صاحب الفضل فيما وصلت إليه من إنجازات خلال مسيرتي الكروية".

وتمتع ويا بمسيرة مبهرة في ملاعب كرة القدم حيث بدأ مسيرته الاحترافية عام 1985 واعتزل عام 2003، ولعب لعدد من الأندية الكبرى أبرزها موناكو وباريس سان جيرمان الفرنسيين، إيه سي ميلان الإيطالي وتشيلسي الإنجليزي، وحقق إنجازًا فريدًا بالفوز بجائزتي الكرة الذهبية والاتحاد الدولي لكرة القدم كأفضل لاعب في العالم عام 1995، وهو الأفريقي الوحيد الذي حقق ذلك الإنجاز طوال تاريخ الجائزتين.