تلقى فريق ريال مدريد هزيمة قاسية أمام غريمه برشلونة قبل يومين، في غياب متكرر لصانع ألعابه إيسكو، لتظهر مجددًا قيمة اللاعب الذي تتحسن نتائج ريال مدريد كثيرًا عندما يتواجد أساسيًا في تشكيله.

واستعرضت صحيفة "ماركا" الإسبانية معدلات نتائج ريال مدريد في ظل تواجد إيسكو أساسيًا مقارنة بغيابه، وهي المقارنة التي أظهرت بوضوح تأثير صانع الألعاب الموهوب في صفوف حامل لقب دوري أبطال أوروبا.

وشارك إيسكو أساسيًا في 155 مباراة مع ريال مدريد بينها 57 مواجهة أكملها حتى النهاية، بينما تم استبداله في 98 مواجهة، وفاز ريال مدريد 116 مرة في تلك المباريات، بنسبة 75%، بينما تعادل في 23 مباراة، بنسبة 15%، وخسر 13 مباراة فقط بنسبة تتجاوز قليلًا 8%.

وخلال 93 مباراة لم يبدأها إيسكو أساسيًا مع ريال مدريد "شارك في 60 منها كبديل، ولم يشارك تمامًا في 33" تراجعت نسبة فوز ريال مدريد إلى 70% "65 مباراة"، وارتفعت نسبة تعادلاته إلى 16% "15 تعادل"، بينما تضاعفت هزائمه تقريبًا" لتصل إلى 14% ترتفع إلى 15% عندما لا يشارك تمامًا في المباراة.

ويعاني ريال مدريد بوضوح على الصعيدين المحلي والقاري في الموسم الحالي، حيث يحتل المركز الرابع في جدول ترتيب دوري الدرجة الأولى الإسباني برصيد 31 نقطة، مبتعدًا بفارق 14 نقطة عن المتصدر برشلونة، بينما حل وصيفًا في مجموعته بدوري أبطال أوروبا خلف توتنهام هوتسبر الإنجليزي، ليصطدم بفريق باريس سان جيرمان الفرنسي في دور الستة عشر.