قال لاعب برشلونة الإسباني إنه رغم الوقت السيء الذي قضاه في أكاديمية ناشئي النادي الكتالوني "لاماسيا" إلا انه لم يفكر أبدًا في الرحيل.

وقال إنييستا في حوار مع صحيفة (ماركا) الرياضية الإسبانية "لا زلت أتذكر كيف كانت تلك الايام. كانت صعبة بسبب فراق عائلتي. الحديث عن هذا الموقف القادم من الماضي في الوقت الحالي سيبدو انتهازيا، خاصة بعد النظر إلى الكيفية التي انتهت بها الأمور. ما كان دوما واضحا أمامي هو الطريق الواجب اتباعه. أفكاري كانت واضحة منذ اليوم الأول لوصولي. أفخر بتقديم كل ما لدي لتحقيق كل الأشياء التي حققتها".

وأضاف اللاعب "لم أفكر بصورة واقعية في الرحيل. كان التأقلم صعبا في البداية، لكن منذ اتخاذي قرار المجيء، كنا نعرف أن هذه الرحلة كانت من أجل البقاء وتحقيق حلمي".

وعن الإنجازات التي حققها مع منتخب إسبانيا وبرشلونة علق إنييستا "الأحلام هي عملية تاجمة عن تتابع عملك. حينما كنت طفلا، حلمت بأن أصبح لاعبا في الدرجة الأولى. في البداية كان حلمي هو اللعب مع (ألبا)، الفريق الموجود في مدينتي والذي كنت أذهب كل أسبوع لمشاهدته. هذا كان شغفي الأول وبعدها كان كل ما جاء ثمرة لعملي".

وعن التناغم بينه وزميليه السابقين كارليس بويول وتشافي إنييستا وليونيل ميسي وجيرارد بيكيه وسرجيو بوسكيتس قال "هو عمل قاعدته تشكلت عبر سنوات كثيرة من تطوير فكرة كروية، نموذج للعب يقوم على فعل الأمور بطريقة معينة، وكأي عمل، مثلما يحدث في الحياة، كلما كانت العناصر المتوفرة لديك أفضل، فإن الأداء يتحسن بصورة يومية. يتيح هذا الأمر تقريب المرء من أهدافه. أنا وهذه الأسماء المذكورة تزامنا في المكان المثالي لنطور من قدراتنا".

وبخصوص تجربة الصعود للفريق للأول ودخول غرفة الملابس والتواجد مع لاعبين كبار للمرة الأول صرح اللاعب المخضرم "حينها كان الأمر مخيفا. الحياة تغيرت كثيرا الآن. حينما كنا صغارا كنا ننظر للمخضرمين بصورة مختلفة. أتذكر أن الكلمات لم تكن تطاوعني وكنت مشتتا. لم أنطق ولو كلمة واحدة. اقتصر ما فعلته على التدريب والإعجاب بزملائي الكبار. أتذكر الصورة الأولى حينما دخلت غرفة الملابس. وجدت ريفالدو وجوارديولا وتشافي وبويول وفيكتور وكلويفر وغيرهم. قبلها كنت أشاهدهم من بعد عشرة أمتار من وراء السياج ، لكن حينها كانت لدي فرصة للتدريب معهم!".

وعن طريقة تفاهمه مع الأرجنتيني ليونيل ميسي أضاف "يفهم بعضنا الآخر هكذا، بلا طريقة. نحن معا طوال مسيرتنا تقريبا. كل منا يعرف الآخر بصورة مثالية، يعرف الحركة التي سيقوم بها الآخر وكيف يمرر وكيف يستقبل.. هي علاقات رياضية وكروية تتطور. أنا أعرف أين يتواجد ليو حتى ولو لم ألمحه وأين قد يظهر بعدها في اللحظة التالية، وبناءً على هذا تحدث الأمور وحدها وبطريقة طبيعية. بغض النظر عن المهارة الفطرية الموجودة لدينا، فإن معرفة كل منا بالآخر واللعب طيلة هذه السنوات يجعل علاقتنا أفضل".

وتحدث إنييستا أيضا عن مسألة ابتعاد البرسا بـ14 نقطة عن ريال مدريد في الليجا حيث اعتبر أنه لا يمكن استبعاد النادي الملكي من المنافسة عن اللقب حيث أردف "لا يمكن استبعاده. لا أقول هذا لأن هذا هو دوري في قول هذه العبارة. لا أعتقد هذا. تتبقى مباريات كثيرة ونحن نلعب كرة القدم. ألا يمكن أن نخسر ثلاث مباريات متتالية ليقل فارق النقاط بين الفريقين؟ شاهدنا هذه المسألة ألف مرة فيما سابق. التحدي يتمثل في ابقاء الفارق الحالي وعدم تشتيت أنفسنا والابتعاد عن ارتكاب الأخطاء. نحن سعداء بوضعنا الحالي ونسعى للحفاظ عليه".

وحول إذا ما كان يرى الفارق الكبير في النقاط بين الغريمين حقيقيا صرح "لا أعرف إذا كان يعكس حقيقة كل فريق أم لا، لكن هذا الفارق هو ما عليه. ما يستحقه هذا أو ذاك ينعكس في جدول الترتيب. المهم هو نهاية الموسم حينما ينعكس ما يستحقه الفريق البطل بالتفوق على باقي منافسيه من حيث النقاط".

واعتبر إنييستا أنه يمكن للإسبان أن يحلموا بالتتويج بكأس العالم مرة أخرى حيث قال "لا يوجد أي سبب قد يحرمنا من هذا الحلم. لدينا منتخب قوي ينافس بشكل جيد وبناء على هذه القاعدة سنرى إلى أين سنصل.. لدينا خليط جيد بين الخبرة والشباب وهم عنصر مهم في الفريق، لكن يجب علينا أن نقدم أمورا جيدة على الملعب".

وحول إذا كان يرى إيسكو ألاركون خليفته في المنتخب قال "أراه كلاعب مهم على أرض الحاضر وأيضا في المستقبل. لم تعجبني أبدا كلمات مثل خليفة أو غيره. كل له خصائصه وأنا متأكد من أن إيسكو سيصبح مرجعية في المنتخب".

واعتبر إنييستا أن كل المؤشرات تقول إنه قد يعتزل بعد المونديال حيث أضاف "المونديال موعد كروي هام وربما يكون نهاية لمسيرة قد طالت وعشت فيها لحظات فريدة. سنرى ما قد يحدث، لكن أمور مثل مسألة السن وغيرها تقول إن هذا ربما يحدث".

وأشار اللاعب من ناحية أخرى إلى أن ميسي يستحق أن يكون المونديال ضمن ألقابه حيث قال "أتفق مع الرأي القائل بأن لاعبا مثله فاز بكل شيء تقريبا ويعتبر الأفضل يجب أن يكون المونديال هو قطعة الكرز التي تزين مسيرته. سيصبح كل شيء حققه مكتملا بهذه الطريقة. سنرى ما سيحدث في روسيا. ميسي لديه منتخبه والأرجنتين دائما من الأسماء المرشحة للفوز".

وعاد اللاعب للتحدث مرة أخرى في حوار (ماركا) معه عن برشلونة، هذه المرة ردا على سؤال بخصوص ان النسخة الحالية من البرسا دفاعية أكثر من أي نسخة سابقة حيث رفض الاقرار بالأمر بقوله "لا أرى الأمر بهذه الصورة. برشلونة هذا العام مختلف عن برشلونة ذلك السابق وهذا أمر طبيعي. نشعر بالراحة بطريقة لعبنا. هناك دائما هامش للتحسن والنسق الذي يسير عليه الفريق إيجابي للغاية".

وعن ما تردد خلال الصيف الماضي بخصوص أنه سيرحل عن الفريق قال "لم تكن المسألة أنني درست الرحيل عن البرسا. اليوم الآن ما أحاول فعله هو الاستمتاع بكل لحظة وأيضا التفكير والتدبر ومحاولة التحلي بالامانة مع نفسي والنادي الذي قدم لي كل شيء. قدم لي برشلونة هذه الفرصة وأنا ممتن وأتمنى أن يكون القرار الذي اتخذته هو الأصح".

وفي ختام المقابلة أشار إنييستا إلى أنه لا يدرى إذا كان سيتجه لمجال التدريب بعد الاعتزال أم لا، لكنه اعتبر أن هذه الامكانية قائمة، مضيفا "حياتي ستظل دائما مرتبطة بالمستطيل الأخضر، سأظل دائما بالقرب من الملعب".