تراجع لاعب الوسط الإيفواري المخضرم، يايا توريه، المحترف بصفوف مانشستر سيتي الإنجليزي، عن قراره بالاعتزال الدولي، وقرر العودة لارتداء قميص منتخب بلاده.

ونشر وكيل أعمال اللاعب صاحب الـ34 عاما، ديمتري سيلوك، عبر حسابه على موقع (تويتر) للتواصل الاجتماعي "يايا قرر العودة لتمثيل منتخب كوت ديفوار. يريد الفوز بلقب آخر مع الأفيال".

وكان توريه قد أعلن اعتزاله اللعب دوليا في سبتمبر 2016 وذلك بعد خوضه أكثر من مائة مباراة دولية وتتويجه بلقب أمم أفريقيا 2015.

وفشل المنتخب الإيفواري في التأهل لمونديال روسيا القادم، لكنه يشارك حاليا في التصفيات المؤهلة لأمم أفريقيا.

كما نشر اللاعب نفسه عبر (تويتر) "أعشق بلادي وأعود لأصبح متاحا للعب مع المنتخب. أريد مساعدة الجيل الجديد من اللاعبين واستغلال كل خبراتي، كي يشعر مواطنو كوت ديفوار بالفخر".

وشارك توريه، الذي انضم لـ"السيتيزنس" في 2010 قادما من برشلونة، بالكاد في مباريات لفريقه هذا الموسم، بخوضه ثلاث مباريات فقط.

ورغم ذلك، ومع تبقي ستة أشهر فقط على نهاية عقد اللاعب الإيفواري مع فريق المدرب بيب جوارديولا، إلا أن وكيل أعماله أكد أنه لن يرحل عن الفريق في ينايرالقادم.

واشار "كل شيء على ما يرام في مانشستر سيتي. هناك امكانية بنسبة 100% لاستمراره في النادي في يناير، يريد أن يتوج بثالث ألقابه في الدوري ببطولة البريميير ليج، وهو كذلك يستمتع بمساعدة لاعبي كرة القدم الأكثر شبابا".