أصبح الدوري السعودي للمحترفين قبلة جديدة للاعبين المصريين من أجل التواجد بشكل مكثف فيه خلال الفترة الأخيرة، بعدما فقد الدوري المصري "بريقه" لغياب الجماهير، بجانب البحث عن مستوى مادي مميز.

وفي الوقت الحالي، يتواجد 9 لاعبين مصريين في الدوري السعودي وهم محمود عبدالمنعم كهربا ومصطفى فتحي وعصام الحضري ومحمود شيكابالا ومؤمن زكريا ومحمد عبدالشافي وحسام غالي وأحمد الشيخ وعماد متعب.

ويعد الدوري السعودي ضمن أبرز المسابقات في الوطن العربي، نظرا لأنه دائما يضم لاعبين محترفين ومدربين أجانب على مستوى عالي، وتواجد أنديتهم بشكل قوي في البطولات القارية الأسيوية.

وتتواجد الجماهير بشكل قوي في المدرجات وسط منافسة شرسة بين محبي الأندية خاصة الكبرى، بجانب النقل التلفزيوني الجيد والعقود المالية الجيدة، التي تكون العامل المغري لأي لاعب.

لكن بالنظر للوجه الأخر للدوري السعودي، تعاني الأندية السعودية في الفترة الأخيرة من الغرق في الديون والمشاكل المادية، فهناك شكاوي عديدة في الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" من جانب لاعبين ومدربين سابقين في السعودية بسبب المستحقات المالية.

على سبيل المثال وليس الحصر، فنادي مثل الشباب السعودي كان مهددا بخصم النقاط والهبوط من الدوري الممتاز بسبب قضايا تخص مستحقات البرتغالي جايمي باتشيكو وتم انقاذ الموقف بتدخل تركي آل الشيخ رئيس هيئة الرياضة السعودية.

ويعاني في الوقت الحالي نادي اتحاد جدة من قرار الاتحاد الدولي الخاص بمنع قيده للاعبين بسبب عدم الوفاء في سداد مستحقات أكثر من لاعب.

وأكد محمود كهربا في تصريحات إعلامية سابقة أنه قرر الاستمرار مع الاتحاد رغم الهجوم الجماهيري لنهاية الموسم بسبب أزمة النادي فيما يخص تسجيل لاعبين جدد، وكشف في الوقت نفسه عن أنه رفض شكوى النادي بسبب تأخر مستحقاته.

ففي فبراير الماضي من عام 2017، كشف تقرير صحفي سعودي عن وجود 56 قضية ضد الأندية السعودية في الاتحاد الدولي لكرة القدم، تشمل 12 نادياً بقيمة 81 مليون ريال سعودي.

وصرح ياسر المسحل عضو اتحاد الكرة السعودي ديسمبر الماضي أن هناك أندية سعودية تمتلك شهادة "دكتوراه" في مخالفة القوانين، مشيرا الى أن الأندية السعودية تعاني من مشاكل عديدة بسبب طريقة انهاء التعاقدات مع اللاعبين والمدربين.

وكشف عضو الاتحاد السعودي أن هناك تواصل دائم مع الأندية مؤخرا وتخصيص مكتب محاماه لمتابعة قضايا الأندية وتقديم الاستشارات بشكل مجاني ومساعدة الأندية لتفادي عقوبات خصم النقاط والهبوط.

وفي ظل تلك المشاكل المالية التي تضرب الأندية السعودية، تدخل تركي آل الشيخ من أجل انقاذ الأمر وقامت هيئة الرياضة السعودية بدعم عدد من الأندية السعودية ماليا، بجانب الاستعانة بالجماهير للتبرع لأنديتها.

وأعلنت هيئة الرياضة السعودية مؤخرا عن انطلاق مبادرة "ادعم ناديك" بأن تقوم الجماهير بالتبرع لأنديتها ماديا من خلال رسائل المحمول، ويحصل كل نادي على نسبته من اجمالي المبلغ وفقا لنسبة تبرع جماهيره.

وأكد تركي آل الشيخ أن المبادرة سوف تضمن مبالغ مالية للأندية السعودية كل عام من أجل ان توفي ببعض الاحتياجات الخاصة بها وتفادي الأزمات المالية.

ولم تكتفي هيئة الرياضة بمبادرة "ادعم ناديك"، تركي آل الشيخ أعلن عن وجود عقود جديدة لحقوق البث التلفزيوني لمباريات الدوري بمبالغ كبيرة لمساعدة الأندية، بجانب الكشف عن "ايقونات" للأندية للمساعدة في عملية الاستثمار.

وصرح قصي الفواز مستشار رئيس الهيئة العامة للرياضة لبرنامج "أكشن يا دوري" بأن الأندية السعودية تعاني من الديون لأسباب عديدة منها السوء الإداري والإسراف بالعقود،ـ كشف ديون النصر 240 مليون والاتحاد 317 مليون و ديون الهلال والاهلي تفوق الـ 100 مليون ريال.

وتبحث هيئة الرياضة السعودية عدد من المشاريع من أجل انقاذ الأندية والنهوض مرة أخرى بالكرة السعودية وادخال الاستثمار والاستعانة بالخبرات الأجنبية لتطوير اللعبة، بجانب اجراء عدد من التعديلات على مجالس ادارات الأندية، وتحقيقات لكشف الفساد المالي والإداري للنهوض بالدوري من جديد.