واصلت وسائل الإعلام العالمية الحديث عن اهتمام ريال مدريد بخدمات لاعب ليفربول، محمد صلاح، أمر يجبرنا على طرح سؤال بشأن إمكانية تحقيق اللاعب المصري للإضافة في صفوف الفريق الملكي.

يعاني ريال مدريد على مدار الموسم الحالي من تراجع كبير في المستوى، بالرغم من أنه حقق 3 بطولات هي كأس السوبر الإسباني، والأوروبي، وكأس العالم للأندية، لكنه يترنح بشدة في بطولة الدوري المحلي.

بعد خوض الملكي لـ17 مباراة في حملة الدفاع عن لقبه، بات متأخرا عن برشلونة المتصدر بـ16 نقطة، ويحتل المركز الرابع وإن كان له مباراة مؤجلة لكن لن يكون لها أي تأثير على ترتيبه بعدما أصبح الفارق مع فالنسيا الثالث 5 نقاط.

لكن على المستوى المحلي، هل هناك جوانب يتفوق فيها محمد صلاح على عناصر ريال مدريد الهجومية؟ هذا ما سنرصده خلال السطور القادمة.

صلاح يتفوق على الجميع

لم يتمكن أي لاعب في ريال مدريد خلال الموسم الحالي من تسجيل عدد أهداف أكبر من محمد صلاح، في مختلف البطولات بالرغم من أن النادي الملكي لعب مباريات أكثر من ليفربول.

هداف ريال مدريد في مختلف البطولات هو كريستيانو رونالدو أحرز 16 هدفا وصنع 3 خلال الموسم الحالي، وهو أقل من محمد صلاح في الحالتين.

استطاع صلاح مع ليفربول أن يسجل 23 هدفا، إضافة إلى صناعة 8 أهداف أخرى خلال 29 مباراة، فيما خاض اللاعب البرتغالي 23 مباراة.

صلاح يساوي 6 هدافين للريال في الليجا

على مستوى بطولة الدوري الإسباني، والانجليزي استطاع محمد صلاح أن يسجل عدد أهداف أكثر من الثلاثي الهجومي بنزيمة، بيل، وكريستيانو رونالدو.

أحرز رونالدو، 4 أهداف وكذلك جاريث بيل، أما بنزيمة فقط أحرز هدفين فقط، ما يعني مجموع 10 أهداف فيما أحرز محمد صلاح 17 هدفا.

ويساوي مجموع أهداف محمد صلاح عدد ما أحرزه أصحاب المراكز الستة الأولى من ريال مدريد في جدول هدافي الفريق في الليجا، وهم، ايسكو، أسينسيو، رونالدو، بيل، كاسيميرو، وتوني كروس.

أفضل معدل انطلاق بالكرة

يمتلك محمد صلاح أعلى معدل انطلاق بالكرة، مقارنة بعناصر ريال مدريد في مختلف البطولات هذا الموسم، بالرغم من أنه لعب عدد مباريات أكثر، وبذل مجهود أكبر.

يبلغ معدل انطلاقات محمد صلاح بالكرة الصحيحة في المباراة 2.4، في المقابل أفضل معدل لدى لاعبي ريال مدريد هو ايسكو الذي يقول بـ2.4 محاولة صحيحة في المباراة.

وبالنسبة لرونالدو الذي يعد صاحب القيمة الأبرز في ريال مدريد في السنوات الأخيرة فيبلغ معدله 0.8 محاولة صحيحة في المباراة، وإن كان هذا يرجع في المقام الأول لابتعاده مؤخرا عن أداء دور الجناح، وتمركزه أكثر في الثلث الأمامي من الملعب.