مع احتضان ستاد هزاع بن زايد بالأراضي الإماراتية لمواجهة جديدة بكأس السوبر المصري، تجمع الأهلي أمام المصري للمرة الأولى في تاريخ البطولة، يخوض الفريقان المباراة التي تُقام في السادسة مساء غد بطموحات مختلفة، حيث يأمل الأهلي في مواصلة اكتساحه التاريخي للبطولة، بينما يطمح المصري لتحقيق مفاجأة باقتناص اللقب الأول.

الأهلي يبحث عن اللقب العاشر

يسعى الأهلي لتحقيق اللقب العاشر بكأس السوبر المصري، بعدما رفع الكأس في تسع مناسبات سابقة، كان آخرها عام 2016، على حساب الزمالك، في نفس الملعب الذي سيستضيف مواجهة الغد، بينما خسر لقب العام الماضي أمام الزمالك، في مواجهة استضافها ستاد محمد بن زايد بالإمارات أيضًا.

وحقق الأهلي اللقب للمرة الأولى عام 2003، بعد فوز الزمالك بالنسختين الأولى والثانية، قبل أن يرفع الكأس في 8 مرات إضافية أعوام 2005، 2006، 2007، 2008، 2010، 2012، 2014 و2016.

وكان الأهلي طرفًا في مواجهات السوبر العشرة الأخيرة، إلا أنه خسر اللقب في مناسبتين، كانت الأولى أمام حرس الحدود عام 2009، بينما كانت الثانية أمام الزمالك في يناير من العام الماضي.

السعيد يسعى لتعزيز صدارة الهدافين

يدخل صانع ألعاب الأهلي عبد الله السعيد مواجهة الغد أمام المصري بطموح تعزيز رقمه كمتصدر لهدافي كأس السوبر المصري عبر التاريخ، حيث سجل السعيد 3 أهداف في مباريات كأس السوبر، افتتحهم في مرمى إنبي عام 2012، قبل تسجيل ثنائية من ركلتي جزاء في مرمى الزمالك في نسخة 2016.

ويتقدم عبد الله السعيد على لاعب الأهلي السابق محمد أبو تريكة، الذي سجل هدفين في مواجهات السوبر المصري، قاد بهما الأهلي للفوز ببطولتين، على حساب إنبي عام 2006، وحرس الحدود عام 2010، ومدحت عبد الهادي لاعب الزمالك الذي سجل هدفين في المواجهة التي خسرها فريقه أمام المقاولون العرب بنتيجة 4-2 عام 2004.

المصري يحلم بمجاورة المقاولون والحرس

يسعى المصري لمجاورة 4 أسماء في سجل شرف التتويج بكأس السوبر المصري، الذي يضم الأهلي، الزمالك، المقاولون العرب وحرس الحدود.

وحقق حرس الحدود واحدة من أبرز المفاجآت في تاريخ كأس السوبر المصري، عندما تغلب على الأهلي بهدفين نظيفين عام 2009، وهو الإنجاز الذي يحلم المصري بتكراره غدًا.