يأتي برد الشتاء عادة بوعود طمأنينة وأمان لبعض الأندية التي تُجدد ثيابها الرثّة بأخرى لامعة، أو تلجأ للترقيع على أقل تقدير حتى يأتي سوق الصيف الأكبر في يوليو وأغسطس.

لكن البعض الأخر يشعرون برعب كلما حل الشتاء، ربما يفوق فزع سكان ترانسلفانيا كلما غاب قرص الشمس مُعلناً عودة دراكولا في الأساطير القديمة، لأنهم (الأندية الفقيرة) دوماً مهددون بأن تؤخذ رقع الأندية الكبرى من ثيابهم.

سوق يناير 2018 وصل لمرحلة ساخنة حولت برودة إنجلترا إلى قيظٍ شديد، الانتقالات في الدوري الإنجليزي تحتاج إلى تخطيط استراتيجي بعقلية روميل وهتلر وقبلهم المُحارب صاحب الخطط العظيمة تحتمس الثالث.

وعلى بعد ما يقرب من خمس ساعات طيراناً من لندن، تسير الأندية في مصر بنور الله تدعوا وتقول يا رب، لا تعرف أن ما يحدث هناك في عاصمة الضباب ومدينة مانشستر قد يؤثر بشكل مباشر على مستقبلهم القريب والبعيد.

نادي بتروجيت على سبيل المثال، هل كان يعرف أن رفض أليكسيس سانشيز لتجديد عقده مع أرسنال قد يؤثر عليه سلبياً؟ مليون بالمائة لم يخطر ذلك ببال أحد في النادي البترولي، لكن الحقيقة أن هناك تأثير كبير.

كيف؟ سانشيز رفض تجديد العقد ليقرر أرسنال بيعه في يناير بدلاً من فقده بشكل مجاني في الصيف، فوافق مانشستر يونايتد على دفع 35 مليون إسترليني لأرسنال للسماح له بضم اللاعب التشيلي، وما علاقة بتروجيت بهذه القصة؟ ثمة علاقة وطيدة ستظهر بعد قليل.

أرسنال انتعشت خزينته بمبلغ 35 مليون إسترليني مع توفير راتب سانشيز الكبير، فبدأ يتحرك لتدعيم النقص في فريقه (عملية ترقيع)، أرسين فينجر يرغب في رتق دفاعه باللاعب جوني إيفانز منذ الصيف الماضي، لكن ويست بروميتش كان يرفض السماح لقلب دفاعه بالرحيل.

ومع رفض جوني إيفانز تجديد عقده الذي ينتهي صيف 2019 أصبح ويست بروميتش في حاجة للموافقة على بيع لاعبه بأعلى سعر ممكن حتى لا يقل السعر مع الصيف أو الشتاء المقبل لأقل من الرُبع مع اقتراب موعد انتهاء عقده.

وماذا يفعل ويست بروميتش عندما يفقد مدافعه الأول؟ نعم.. بالتأكيد يبحث عن بديل، ولحسن حظ نادي الزمالك أن المدرب السابق توني بوليس للفريق الإنجليزي كان مُتابعاً جيداً للاعب علي جبر في كأس الأمم الإفريقية 2017 قبل أن يُقرر ضم حجازي وتأجيل النظر في صفقة جبر.

مصدر أكد لـ"يلا كورة" على أن الزمالك تلقى عرضاً من نادي ويست بروميتش ألبيون للتعاقد مع علي جبر على سبيل الإعارة حتى نهاية الموسم مقابل 250 ألف يورو مع أحقية الشراء مقابل 2 مليون يورو.

لكن الزمالك طلب 4 ملايين يورو في حالة تفعيل بند الشراء، مع رفع قيمة الإعارة إلى 700 ألف يورو، وبينما تخطط إدارة الأبيض لكسب مبلغ غير مسبوق نظير بيع علي جبر استغل إسلام جمال الفرصة وقطع إعارته لفريق بتروجيت ليعود للنادي الأبيض انتظاراً لفرصة الانقضاض على المكان الخالي الذي سيتركه جبر إذا رحل للدوري الإنجليزي، وهنا تأثر بتروجيت بصفقة سانشيز بشكل غير مباشر!

وعلى الجانب الأخر لن يجد ويست بروميتش أي عائق في تلبية رغبات الزمالك المالية عندما تتم صفقة انتقال سانشيز إلى اليونايتد ويحصل مدفعجية لندن على 35 مليون إسترليني، ينفقون منها ما بين 20 إلى 30 مليون لشراء إيفانز من ويست بروم الذي سينفق فقط على الأكثر 4.7 مليون يورو لضم مدافع الزمالك الدولي.
 
وبذلك تضم دائرة انتقال علي جبر إلى ويست بروميتش أندية بتروجيت وأرسنال ومانشستر يونايتد والزمالك، وأليكسيس سانشيز ومختاريان (الذي يرحل بالتبادل إلى أرسنال في صفقة اللاعب التشيلي) وجوني إيفانز.

لكن الدوائر في انتقالات الشتاء أو الصيف لا تُغلق إلا مع خط موت السوق في اللحظة الأخيرة التي يُغلق معها باب الانتقال ويكمل كل فريق موسمه حتى السوق التالي بنفس ثوبه سواء كان أنيقاً أو مهترئاً.

لمناقشة الكاتب عبر تويتر اضغط هنا