هدد الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، بحظر نشاطات الاتحاد الجزائري للعبة، في حال عدم تسوية بعض القضايا الخلافية بين بعض الأندية المحلية ولاعبيها السابقين من الأجانب.

وكشف قدور بن عياد، رئيس نادي اتحاد بلعباس، أن ادارة النادي تلقت أمس الأول، مراسلة من الاتحاد الدولي، تطالبه بضرورة تسوية الشكوى التي تقدم بها لاعبه السابق جيسي مايلي من هولندا.

وأكد بن عياد، أن مراسلة فيفا تحدثت عن خصم 6 نقاط من رصيد اتحاد بلعباس، في حال عدم تسديد رواتب اللاعب بالنقد الأجنبي، وأن المراسلة تفيد أيضا بأن الاتحاد الجزائري سيتعرض لعقوبة الايقاف في حال عدم الامتثال لقراره.

وأوضح بن عياد في تصريح للإذاعة الجزائرية اليوم الجمعة، أن اللاعب جيسي مايلي، الذي لعب في صفوف اتحاد بلعباس في موسم 2014 / 2015، تلقى راتبه كاملا لكن بالدينار الجزائري، مثلما ينص عليه أحد بنود العقد الذي كان يربط الطرفين. كما اكد أن قضية جيس مايلي تشبه قضية لاعب الفريق السابق ديو مارسي من الكونغو.

وأشار بن عياد، إلى أن ادارة اتحاد بلعباس تملك كل الإثباتات التي تؤكد تنفيذ كل التزاماتها تجاه اللاعب المذكور، وانها ستودع ملفا كاملا الأحد، على مستوى الاتحاد الجزائري الذي سيقوم بمراسلة فيفا.

من جهته، أكد محفوظ قرباج، رئيس رابطة دوري المحترفين، أن الفيفا وجه نفس المراسلة إلى نادي شباب بلوزداد، في قضية خلافه مع لاعبه السابق الكاميروني جيل نجومو، لافتا أن هذا اللاعب تلقى مستحقاته المالية بالعملة الجزائرية مثلما ينص عليه القانون.

ودعا قرباج، الاتحاد الجزائري إلى التحرك لفعل شيء ما أمام هذه " الاتهامات الباطلة"، رغم تأكيده على الزامية تطبيق قرارات الاتحاد الدولي.