"لم أكن أتوقع أن أُسجل ولكنني أتعب والله يوفقني".. هكذا تحدث محمد غنيم، حارس مرمى المصرية للاتصالات الذي سجل هدف التعادل لفريقه اليوم السبت أمام نظيره ألماظة ضمن منافسات دوري الدرجة الثالثة.

وليس غريباً أن يُسجل حارس مرمى فسبقه في مصر عصام الحضري ولكن الغريب هنا أنه يلعب بعد مرور 10 دقائق من الشوط الثاني كمهاجم؛ حيث يقول مدربه، هاني العقبي ليلا كورة:"وجدته في التقسيمة التي نُجريها في المران مهاجماً جيداً وكنت أفكر في إشراكه ولكنني كنت متردداً حتى جاءت تلك اللحظة في مباراة التنمية سبورت بالجولة الماضية وفريقي متأخر بهدف ولم نُسجل ففكرت في دخوله كمهاجم فهو يمتاز بقوة بدنية وطول قامة ومهارة لاعب كرة وقد حدث فقررت تغير مركزه في أخر ربع ساعة من المباراة ولم يخيب ظني وصنع هدفاً وسجل أخر".

وهو الأمر الذي يُذكرنا بحارس مرمى منتخب المكسيك، خورخي كامبوس، الذي بدأ مهاجماً ثم تحول لحارس مرمى، وهنا يقول غنيم ليلا كورة:" أعرفه ولكن أنا حارس مرمى يتم تغيري أثناء المباراة لا أبدأ مباراة كاملة حتى الآن ولا أفكر في تغيير مركزي لمهاجم صريح فالآن أنا عمري 37 عاماً".

وتابع محمد غنيم، حارس مرمى المصرية للاتصالات ـ الذي سجل هدف التعادل لفريقه في الدقيقة 94 من مباراتهم اليوم أمام ألماظة على طريقة "دبل كيك" ضاحكاً:" الحمدلله وماحدث توفيق من الله فدفع بي بعد مرور 10 دقائق من الشوط الثاني وبالفعل بذلت أقصى جهدي فكنت أجري طول الشوط الثاني لمساعدة فريقي وبالفعل صنعت فرصة تسجيل لزميل لي ولكن كرته اصطدمت بالعارضة حتى جائتني عرضية كنت من الممكن أن أسددها برأسي ولكن الكرات في الدرجة الثالثة ليست مضمونة كما أنها ليست أصلية فاستلمت الكرة بصدري ثم سددتها بطريقة (دبل كيك) في مرمى ألماظمة الحمدلله ربنا كلل تعبي بها في المباراة ولم أكن أتوقع التسجيل".

ويحتل المصرية للاتصالات المركز الثالث بجدول ترتيب دوري الدرجة الثالثة بفارق نقطتين عن صاحب المركز الثاني نقاطه الثلاثة عن السكة الحديد المتصدر، الذي سيواجهه في المباراة المقبلة.

وأتم مدرب المصرية للاتصالات، هاني العقبي حديثه بقوله:"لا أفكر في تحويله لمهاجم لكبر سنه بالطبع ولكنني سأواصل الاعتماد عليه في أجزاء من المباراة بحسب احيتاجي له وهو لا يخيب ظني به".

وسبق لمحمد غنيم التواجد في الدوري الممتاز من بوابة طلائع الجيش موسم 2007/2008 .

وأتم حارس المصرية للاتصالات حديثه بالإشار إلى أنه لعب لمدة 6 مواسم على مرتين لصالح فريق كفر الزيات وللمنصورة أما بدايته فكانت في نادي بلبيس.