رفض فالنسيا استغلال تعثر أتلتيكو مدريد بالتعادل على ملعبه أمام جيرونا بهدف، ومن ثم اقتناص المركز الثالث في الليجا، ليتعثر هو الآخر ويسقط خارج ملعبه على يد لاس بالماس (2-1) ضمن الجولة الـ20 بدوري الدرجة الأولى الإسباني.

وعلى ملعب "دي جران كناريا"، تقدم فالنسيا مبكرا منذ الدقيقة الخامسة في النتيجة برأس نجمه الشاب سانتي مينا ليظن الجميع أن الفريق جاء في نزهة لجزر الكناري.

إلا أن أصحاب الأرض أدركوا التعادل في الدقيقة 20 بأقدام القائد جوناثان كاليري إثر متابعته للكرة داخل المنطقة ويحولها بقدمه داخل الشباك.

وفي الشوط الثاني، في الوقت الذي كان يبحث فيه فالنسيا عن التقدم في النتيجة مجددا، قضى مدافع الفريق البرازيلي جابرييل باوليستا على آمال فريقه بعدما تسبب في ركلة جزاء ولم يكتف بهذا الأمر بل حصل على بطاقتين صفراوين في غضون دقيقة بسبب اعتراضه المبالغ فيه على الحكم.

ونفذ جوناثان كاليري الركلة ويحولها بنجاح داخل الشباك.

ولعب فالنسيا منقوصا من لاعب آخر قبل النهاية بدقيقتين بعد طرد روبين فيزو بالبطاقة الصفراء الثانية.

وتذوق "الكناري" طعم الانتصار، الرابع هذا الموسم، بعد خمس جولات متتالية لم يعرف فيها طعم الفوز، ليرتفع رصيده للنقطة 14 في المركز التاسع عشر وقبل الأخير، وهو الفوز الأول له في المسابقة مع مدربه الجديد باكو خيميز الذي تولى المهمة بنهاية الشهر الماضي.

في المقابل، تجرع "الخفافيش" الخسارة الرابعة هذا الموسم ليتجمد رصيد الفريق عند 40 نقطة ويفرط في الانقضاض على المركز الثالث بعد تعثر أتلتيكو مدريد (43 نقطة) بالتعادل الإيجابي (1-1) أمام جيرونا.